متابعات ثقافية و فنية

الفراعنة ليسوا غرباء عن اللغة العربية

في كتابه “سندباد مصري.. جولات في رحاب التاريخ” يغوص الكاتب الراحل حسين فوزي في أعماق الشخصية المصرية، محاولاً تحليلها والوقوف على أبعادها، ومعرفة مدى احتمالها للصعوبات ومشاعرها تجاه من يحكمها.

ويقول فوزي في كتابه الذي صدر في طبعة جديدة عن الهيئة المصرية العامة لقصور الثقافة إنه ليس معنيا بمسألة أن تكون مصر أثرت على حضارة أوروبا، أو أن أوروبا هي بنت التوراة ويونان وروما والإنجيل فحسب، كما أنه من غير المجدي الادعاء بأن حضارة مصر القديمة باقية إلى اليوم، فالأهم هو “أن نعيد تلك الحضارة إلى الحياة في نفوسنا، وذلك بأن نحاول فهمها وأن ندرس حكمتها وعلمها وفنها”.

ويؤكد الكاتب أن اللغة العربية هي “دعامة الصرح الثقافي” للمصريين، وأن عنايتهم القويمة بالحضارة العربية لا تعفيهم من أن يحيوا في نفوسهم تاريخ حضارتهم السالفة، في “قالب عربي بليغ”، ويرى أن المصري “يجب أن يتكون -عقلاً وشعوراً- مما يوحي به تاريخه الحضاري كله، فيتمثل حضارته جميعها في إطار لغته العربية”.

ويطوف الكتاب في تاريخ مصر متلاطم الأمواج، ملقيا الضوء على أبرز التحولات والمواقف التي أسهمت في تكوين الشخصية المصرية، وساعيا إلى إبراز التضحيات التي قدمها المصريون على مدار التاريخ، وكفاحهم نحو الحرية والكرامة وحق تقرير المصير. كما يتناول الكتاب حياة المصريين منذ عصور ما قبل التاريخ حتى العصر الحديث، لا بالصبغة التاريخية التقليدية، وإنما بأسلوب العرض الفني، فهو يبدو في مظهره العام أدبي الصياغة والعرض، لكنه تاريخي في جوهره ومادته وفصوله وأبوابه.

يعرض حسين فوزي في الفصل الأول الذي بعنوان “الظلام”، تاريخ مصر منذ الفتح العثماني (923هـ/ 1517م) حتى دخول مصر العصر الحديث واحتكاكها بالحضارة الغربية الحديثة، مرورا بالحملة الفرنسية، واعتلاء محمد علي باشا سدة الحكم.

وبعنوان “الخيط الأبيض والخيط الأسود” يتناول المؤلف في ثاني فصول كتابه الفتحَ الإسلامي لمصر والجوانب الإيمانية والحضارية التي رافقته، عارضا بأسلوب شائق قصة تحول مصر إلى الإسلام، وانتشار اللغة العربية فيها، حتى كُتبت لها السيادة منذ ذلك التاريخ. وجاء الفصل الثالث من الكتاب بعنوان “الضياء”، وخُصص للتاريخ المصري القديم، ويتبعه ملحق زمني يسرد “مجمل تاريخ مصر” مع مراعاة التسلسل الزمني والتاريخي.

يُذكر أن الكتاب صدر سابقا في طبعات عدة، منها طبعة دار المعارف، وطبعة دار الكتب والوثائق القومية، وطبعة مكتبة الأسرة، بالإضافة إلى طبعة مختصرة في سلسلة “تبسيط الأدب العربي للناشئين”.

(العرب)

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة