الرئيسية / . / أزمة النقد السينمائي العربي… غياب الأرشفة وفشل الواقعية

أزمة النقد السينمائي العربي… غياب الأرشفة وفشل الواقعية

عبد الله الساورة

هل تخدعنا التقنية؟ وما هي مهمة الناقد والنقد السينمائي العربي حيال هذه الإشكالات التي باتت جزءا من واقع الفن السابع؟ ثار هذا التساؤل عند مشاهدتي لفيلم الويسترن «الرائعون السبعة»، حيث لم أشعر للحظة أن المناظر الطبيعية من جبال وسماء وخضرة هي خدع سينمائية، على اعتبار أن سينما الويسترن أغلب مشاهدها الخارجية من مناظر طبيعية هي مشاهد حقيقية!

فشل الواقعية

تغرق السينما العربية في واقعية قاتلة، واقعية كل همهما أن تتماهى كليا مع الواقع العربي المحبط، في بيئة تنغرس فيها كل الأوجاع والأمراض والمتاهات وفي أمكنة تعكس الإحباط، بدون أن تتغلب هذه السينما على أوجاع الواقع، وتنقل هذه الواقع بجماليات كبيرة، ما جعل المشاهد العربي يفر وينأى عن المشاهد الدائمة الحزن، وبدون قدرة المخرجين على تجاوز هذه الواقعية التي كرسها النقد السينمائي العربي كمدرسة تقترب من هموم المواطن العربي، ولكن ترخي بظلالها في تكريس مزيد من اللا أمل والخيبة وتصور الأمكنة بسوداوية منفرة، تزيد من توتر الإنسان العربي وقلقه. ولتبيان هذه الحالة يمكن تناول نموذجين.. أولهما السينما المصرية، التي في الأونة الأخيرة يعكس الكثير من مشاهدها ضيق المكان والحارة ومشاهد من عنف غير مبرر، بدعوى إضفاء مزيد من الواقعية على الفيلم، فيتسابق النقاد السينمائيون بالتنويه بهذه السينما، بدون إدراك تأثير أبعادها النفسية الخطيرة على المشاهد العربي. ثم بعض الأفلام المغربية، التي صورت في الدار البيضاء وفي المناطق المهمشة في المغرب، وفي الضواحي الهامشية وما فيها من أوساخ وكلام ساقط، وغرف مظلمة وأمكنة محدودة بدون جماليات، تجعل المشاهد أسير هذه المزابل وهذه الغرف المظلمة، تجعله ينفر منها ويتجه صوب رحابة الأفلام الأمريكية والهندية، التي تبحث في سعة العيون وفضاءات تتسع لمحتويات ومضامين تتسع بأفق المكان.

تقنية في خدمة الواقعية

يقدم برنامج المونتاج «أفتر أفكت» عالما متجددا من عوالم السينما وهندستها، بالإضافة إلى برامج المونتاج الأخرى المتقدمة وتقنيات الشاشات الخضراء (الكروما)، حتى تحولت إلى مدرسة سينمائية قائمة بذاتها على مستوى الخدع السينمائية، تجعل مشاهد بانورامية كاملة، كسور الصين العظيم مثلا، ممتدا وحاضرا، ومن خلفه الجبال الشاهقة والسماء ذات الأفق البهي في قوالب سينمائية وفي لقطات بانورامية تضفي على الحكاية الواقعية مزيدا من الرحابة، فيتسع المكان رغم أنه يضيق أحيانا، وفي ضيق المكان تهرب الكاميرا إلى النوافذ والمزهريات والصور واللوحات الجميلة، وحركات الأيادي وتعابير وقسمات الوجوه، بدون أن تغرق في كآبة المكان. ما يجعلنا نطرح سؤالا جوهرياً.. لماذا تستطيع هذه السينما أن تتغلب على واقعيتها بعتبات جمالية، ولماذا تغرق السينما «العربية» في متاهات مفاهيم بالية وحرفية فجة للمدرسة الواقعية العربية؟
هل يدرك المخرج العربي ما يقدمه وما يساهم فيه بإضفائه مزيدا من الكآبات على واقع متعفن، لا يرسخ قيم الجمال بقدر ما يضيف جرعات من قهر اجتماعي وتسلط لصور البؤس والابتعاد عن إمتاع عين المشاهد العربي، الذي أضحى يبحث عن سينما مغايرة لا تذكره بما يعيشه يوميا، بدون أن يغلب لغة الإبداع والحب على لغة العنف والواقع المهين، والأمكنة التي تحجر على مواطنيها وتأسرهم برهاب الواقعية والواقعية الجديدة، وخدع الارتهان للواقع كما هو. في السينما وفي لغة الإبداع الغلبة للغة الجماليات السينمائية، وبمزج الأجناس السينمائية لتقديم تحف سينمائية رائعة، وليس التسابق على المنح السينمائية وتقديم سيناريوهات، فيها الكثير من السطحية والسذاجة.

تحت غطاء الجماليات

تقدم السينما الهوليوودية بشقيها المستقلة والسوداء نماذج أفلام متعددة تحت يافطة الكوميدي والسياسي والخيال العلمي والزومبي والرومانسي، وأحيانا المزج بين أكثر من جنس سينمائي، في حبكة وقص سينمائي واقعي متخيل بجماليات كبيرة وتقنيات مونتاج وتصوير معقدة، تسهر عليها طواقم من العمل لساعات طويلة، تقدم في طبق سينمائي يحوز الكثير من الإعجاب. تحت هذا الغطاء التقني المتطور للسينما الأمريكية بأجناسها، يصبح الإنسان العربي منغمسا في جمالياتها الإبداعية، بدون الفطنة إلى أبعادها النفسية والأيديولوجية والفكرية والاجتماعية والسياسية، التي تخلق المفارقات وتؤجج صراعات الذات والهوية وتمزق أشلاء الجسد العربي المرتهن بالأوجاع وحرقة الأسئلة التي تجدد يوميا مع عدد المشاهدات الفيلمية وعقد المقارنات، بدون القدرة على استنتاج الأجوبة في غياب نقد سينمائي عربي يخلخل بنيات هذه السينمات المقدمة للإنسان العربي. وهنا تطرح مسألة أساسية، الهروب من الذات نحو الآخر ودبلجة الآخر والاحتماء بمظلة سينــــما وصــور جمالية مغايرة، هربا من الواقع المرير، مستقبلا هذه الجماليات بكل ما فيها، بدون طرح مزيد من الأسئلة، لأن طرح مزيد من الأسئلة يطرح مزيدا من المقارنات والمزيد من الأوجاع.

معاناة النقد

يُختزل كثيرا النقد السينمائي العربي في نقد وصفي وتعبيري، إلا قلة القلة بدون الغوص بعيدا. وتكاد صحف بعينها تحصره في المتابعات الإخبارية، بدون وجود نخبة متخصصة من النقاد السينمائيين العرب في سينما شرق آسيا ..الصين/فيتنام/ كوريا الجنوبية/اليابان، وما يكاد يصل إلى الشاشات العربية من عينة هذه الأفلام قليل جدا، ويصل بمحض المصادفة، كما هو الشأن بالنسبة للسينما الروسية وسينما أوروبا الشرقية، مع انخراط الجميع في السينما الأمريكية والإنكليزية والفرنسية والهندية. غياب هذه المتابعات وغياب نقاد عرب متخصصون في سينما بعينها، أو في أجناس سينمائية خاصة ــ على سبيل المثال عدم وجود ناقد سينمائي عربي واحد متخصص في سينما الزومبي أو سينما الأنثروبولوجي ــ هذا ينضاف إلى الخلط الكبير الذي يقدمه الإعلام العربي في متابعاته الإخبارية والإشهارية المجانية، لعينات من الأفلام سيئاتها أكثر من حسناتها. هذا يجعل النقد السينمائي العربي يكاد يكون منحصرا، وتنضاف إليه معضلة صحف لا تقدم سوى المتابعات السينمائية، بدون الاقتراب من عوالم النقد السينمائي أو انغلاقه في هموم السينما الوطنية العربية، وتتبع عورات المشاهير والنجوم، كل هذا ينعكس على بنية النقد العربي السينمائي الذي يبدو ضعيفا وغير متزن وغير قادر على المتابعة والمسايرة النقدية للسينما الدولية، بل يصعب على نقاد عرب عدم القدرة للنفاذ إلى عمق المنتوج السينمائي والترويج لأفلام تقدمها مجلات بعينها، ينضاف لها عدم إلمام أغلب النقاد ببعض تقنيات التصوير والمونتاج المتطورة، والانحصار في النقد الوصفي وإعادة إنتاج قصص محكية تنسجم مع الثقافة الشفهية المستشرية في البلدان العربية.

غياب الأرشيف العربي للنقد

تزداد معاناة النقد العربي في غياب أرشيف للنقد، ومؤسسة متخصصة في جمع المقالات النقدية وتبويبها، فقط هناك مواقع على قلتها وبمجهودات شخصية ونتف هنا وهناك في غياب مؤسسة عربية تقوم بهذا الدور من خلالها تساعد على الاطلاع على تجارب الآخرين النقدية والتجارب العربية الجميلة، بل الأدهى هناك أفلام عربية تصعب أرشفتها. كل هذه المعضلات تزيد من عدم تكوين مدرسة عربية نقدية سينمائية بمواصفات علمية كتخصص في النقد السينمائي، ويبقى كل ناقد سينمائي عربي يعتمد على إمكانياته الذاتية ومدى حبه للسينما وشغفه بالعمل النقدي.

(القدس العربي)

شاهد أيضاً

القاهرة تحتفي بعبدالرحمن الأبنودي

محمد الحمامصي طالبت الإعلامية نهال كمال زوجة الشاعر الراحل عبدالرحمن الأبنودي في الاحتفالية التي نظمها …