الرئيسية / فن تشكيلي / «شموس» كلود مونيه وضباب الشمال
A visitor looks at the painting "Nympheas" by French painter Claude Monet during a press visit of the exhibition "Monet Collectionneur" at the Marmottan Monet museum in Paris, on September 11, 2017. The exhibition will run from September 14, 2017 to January 14, 2018. - RESTRICTED TO EDITORIAL USE - MANDATORY MENTION OF THE ARTIST UPON PUBLICATION - TO ILLUSTRATE THE EVENT AS SPECIFIED IN THE CAPTION / AFP / FRANCOIS GUILLOT / RESTRICTED TO EDITORIAL USE - MANDATORY MENTION OF THE ARTIST UPON PUBLICATION - TO ILLUSTRATE THE EVENT AS SPECIFIED IN THE CAPTION

«شموس» كلود مونيه وضباب الشمال

أسعد عرابي

يعتبر الفنان كلود مونيه مؤسس أبرز حركة حديثة في الفن التشكيلي وهي الانطباعية. يرجع البعض أسباب شيوع اسمه وارتفاع أسعار لوحاته بميزان فلكي لا يقارن بأحد إلى ازدياد الحنين إلى الفترة الانطباعية، بخاصة الأولى في النصف الثاني من القرن التاسع عشر.
استلهم النقاد في تلك الفترة اسم تيار «الانطباعية « من لوحة مونيه «انطباع شروق الشمس» التي عُرضت في الصالون الرسمي لعام ١٨٨٢ والمتأثرة بصيغة صريحة بالمناظر الغمامية والبخارية وتخلق البحر وأمواجه الضبابية من السحب ورطوبة الشمال. لم تكن لوحة مونيه يتيمة بخاصة أنه كان يتردد على متاحف لندن مراراً وتكراراً ليقف مشدوهاً أمام أوقيانوس تورنير الغارق في جمر الشفق والغروب. ذلك أن هذه المرحلة الاستهلالية تتجاوز العشرين لوحة لهذا المشهد، أُنجزت ما بين ١٨٨١ و ١٨٨٤ في ألهافر واعتبرت في حمى العروض المحتشدة حول مونيه مرحلة مستقلة احتكر غالبيتها أحد كبار أصحاب المجموعات المختصة بالانطباعية. وها هو اليوم المتحف المختص بهذا التيار في باريس تحت اسم «مارماتون – مونيه» يدعو أصحاب المجموعات في أوروبا وأميركا وآسيا وغيرها أن يكشفوا كنوز ميراث كلود مونيه للجمهور الفرنسي على الأقل ( الباريسي تحديداً ) حيث تمركزت ظاهرة هذا الكشف البانورامي من خلال ستين لوحة من أشهر لوحات مونيه في هذا المتحف المعروف بجاذبيته السياحية، ما بين الرابع عشر من شهر أيلول(سبتمبر) وكانون الثاني (يناير) ٢٠١٨.
وهكذا تحالفت لوحات متحفه في ضيعة جفرني (المعرض الراهن عن اللوحات الانطباعية مابين مانيه ورنوار)، ومجموعة مونيه نفسها، ومجموعة مومو ( سويسرا) ومجموعة كلارك المختصة بحدائق مونيه ومتحف الأورانجوري المختص بأزهار النينيفار وبركها المائية، وتبادل الانعكاسات في هذه المشاهد البانورامية ومجموعة شتشوكين التي تملك في ما تملك: «لوحة الغداء على العشب» لإدوار مونيه، ثم «مؤسسة فيتون» وعدد وفير من المؤسسات وأصحاب المجموعات والصالات في الولايات المتحدة على الأخص في نيويورك.
كلود مونيه ولد في باريس عام ١٨٤٠ وتوفي فيها عام ١٩٢٦ عن عمر معمّر يناهز ستة وثمانين سنة.
عندما كان شاباً في الثلاثين أصبح مصوراً معروفاً بحيويته وعبقرية لمسات ألوانه الرهيفة في الهواء الطلق ولكنه كان شريداً يسعى مجاهداً لتحصيل لقمة العيش وثمن الألوان ولم يكن يملك حتى مرسماً في حينها، في عمر الخمسين ظل معدماً ولكنه أشد احترافاً واستقراراً في محترفه في مركب عائم يجوب نهر السين، يرحل كل يوم مع رذاذ الماء والانعكاس ولمسات الضوء الشمسي المتلألىء.
ينقلب الحال عندما يصل إلى عمر السبعين فيصبح ثرياً مع غنى ويسر أفراد عائلته الذين ورٌثوه قصراً منيفاً سماه محترفه الجديد وصممه كما تشتهي ذائقة لوحاته (بانوراميك) يحفل بما تشتهي الأنفس والريحان من أطايب الأزهار والورود الملونة ناهيك عن فردوس جحافل أزهار «النينيفار» التي تعوم على مياه البرك الآسنة الوادعة. ثم الجسر الياباني الذي نعثر عليه لدى هيروشيج وهوكوساي صاحب الموجة التي اجتاحت محبة المياه لدى الانطباعيين ناهيك عن التكوين الطاوي بمنظوره العمودي وأفضلية الفراغ على الامتلاء كما هي تكوينات راقصات باليه الفنان إدغار ديغا.
يبدو المعلم مونيه متنوع المناحي وخصب الإنتاج ينتقل من مرحلة إلى التالية بسرعة وبمئات اللوحات، ومع استقراره في قصر جفرني المحترف في العقدين الأخيرين قبل وفاته، حاول أن يختبر المناظر العملاقة التي تطوقه مع المشاهد ضمن دائرة مغلقة كما بعدسة الكاميرا.
أحد أجمل معارض هذه المرحلة أقيم منذ سنوات في متحف قصر طوكيو ويدعو الزائر إلى الجلوس على أحد المقاعد بحيث يلتف المنظر بدائرة كاملة حوله، مع مختارات بالغة العناية من موسيقى الانطباعي كلود دوبوسي، وأحياناً تنقلب المصاحبة إلى قراءات جهورة متمسرحة من رواية (الزمن الضائع) للروائي مارسيل بروست.
تذكّر هذه المرحلة بسلسلة اللوحات التي أنجزها قبالة واجهة كنيسة روان، 24 لوحة ينتقل من واحدة إلى أخرى كل نصف ساعة مثبتاً أن الهوية الزمانية للمنظر مرتبطة بمقامه اللوني مما أدى إلى اختراع أساور الفلترات التي توضع أمام عدسة الكاميرا من أجل التلاعب بزمان المنظر، هو التزامن الذي استلهمه تطبيقياً من كتاب الفيزيائي المعاصر شيفرول.
وكان منظر انطباع شروق الشمس أنجز في مرفأ الهافر في شمال النورماندي ما يذكر بشراكة هذه المدينة بتاريخ الانطباعية منذ معلمها أوجين بودان. يبدو أن تضخم اسم مونيه غطى على كل من سبقه.

(الحياة)

شاهد أيضاً

معرض متوسطي للفنون التشكيلية في ليبيا

افتتح أمس (السبت) في «قاعة الشهداء» في مدينة مصراتة، شرق العاصمة الليبية طرابلس، المعرض الدولي …