الرئيسية / إصدارات / «القصيدة» مجلة فصلية جديدة في رام الله

«القصيدة» مجلة فصلية جديدة في رام الله

«القصيدة» مجلة فصلية تُعنى بالشعر والشعراء أطلق بيت الشعر الفلسطيني- وزارة الثقافة في رام الله، عددها الأول (خريف 2017)، المشرف العام عليها وزير الثقافة الشاعر إيهاب بسيسو، ورئيس تحريرها الشاعر محمد حلمي الريشة، رئيس بيت الشعر الفلسطيني.
استُهِلّت «القصيدة» بكلمة المشرف العام الشاعر بسيسو، وجاء في كلمته، وعنوانها «نجمة جديدة في سماء الوطن»: تطلُّ «القصيدة» في عددها الأول، عن بيت الشِّعر الفلسطينيِّ- وزارة الثَّقافة، معلنةً تأسيس مساحة جديدة تُعنى بالشعر والشعراء، مساحة تلتقط مصادر الإبداع الشعري كي تطلقها في الفضاء أسراب معرفة وحرية. نريد أن تكون «القصيدة» مساهمةً في حوارات الشعر المتعددة، تحمل نبض فلسطين إلى عمقها العربي والإنساني، ومنحازةً إلى إرادة الفعل وفعل الإرادة في أن تكون الثقافة جسر تواصل ومقاومة، فمع «القصيدة» يطلُّ الإبداع في سياقاته المتعدِّدة من: شعرٍ، ونصوصٍ، وحواراتٍ، وترجماتٍ، ودراساتٍ، وقراءاتٍ، ليعزِّز دور الفعل الثقافي كجزء أصيل من سيرة الشعوب في سعيها نحو صون هويتها الثقافية».
وأضاف في كلمته: «لعلها من المفارقات التي تستحق الانتباه عند الوقوف أمام عام (1917)، فهو العام ذاته الذي حمَل في طيَّاته، أيضاً، ميلاداً جديداً للشعرية الفلسطينية والعربية، وهو العام الذي شهد ميلاد سنديانة فلسطين: فدوى طوقان، وكأن المفارقة المجازية بين المعنييْن تقودنا إلى الخلاصة بأنه في العام ذاته الذي صدر فيه «وعد بلفور»، ولد جيل جديد من رواد الثقافة في فلسطين، جيل سيحمِل على كاهله رواية البلاد والصمود. فدوى الشاعرة الملهمة، وسيرة الإبداع التي أضافت بُعداً جديداً لصوت فلسطين الشعري والثقافي. إن ميلاد «القصيدة» عام (2017)، في مئوية ميلاد فدوى طوقان، يستمدُّ روحاً خاصةً تستند إلى فلسفة البقاء والتحدي، على رغم كل العراقيل والصعوبات، فهي ولدتْ لتؤكد أهمية فعل الثقافة ودورها في الفضاء العام، وقدرتها على التغيير والتطوير نحو مستقبل يتسم بتحقيق العدالة».
أما الشاعر محمد حلمي الريشة، رئيس التحرير فكتب في الافتتاحية، تحت عنوان «القصيدة».. مواكبة الأصالة والمعاصرة والحداثة»: «إنها «القصيدة».. نطل من شرفاتها بإشراقاتها؛ اللغوية، والفكرية، والتفكريَّة، والتذوقية، المدرِكة منكم والمدركة منا، والنضالية الإنسانية، والفنيَّة الجمالية البهية للشعر، لنرقى بها معاً إِلى ما يليق بها وبنا. (…) إنَّ انطلاق «القصيدة» في هذا الوقت الراهنِ، ليس من الترفِ في شيءٍ، بل لضرورة ملحةٍ بكل تشكلاتِها الثقافيةِ الكبرى، وهمومها، وبدرجاتها المتقدمة المتقدة، وبكل ظواهرها، هي توثيق للإبداع بفسحة الحلم الواعي المتحقق كتابةً، لاستحضار الطقس الإبداعي الصافي صفاء العقلِ ونورانية القلب، ولتمتد خيوطه تواصلاً فكرياً بين المبدعينَ أنفسهم، والقراء المدركين أهمية الثقافة الشعرية بسحنتها الإنسانيَّةِ، وملامحها العقلية الذهنية، ورُؤاها». احتوت «القصيدة» على أبواب عدة، في باب «دراسات»، دراسة لعبد الله عيسى بعنوان» محمود درويش- شعرية الخلق الجمالي/ مقدمة لقراءة تحولات قصيدته الجديدة رؤيويًّا وجمالياً» ودراسة لطارق فتوح «الشعر والتشكيل في القصيدة العربية المعاصرة» وأخرى لنور الدين الخديري «قلق القصيدة الحداثية بين الانتماء الوجودي والاستواء الحالم».
وضم العدد حواراً مع الشاعر التونسي طاهر البكري أجراه معه الشاعر باسم النبريص ونصوصاً شعرية جديدة للشعراء: محمد بنيس (استكشاف أول)، حسن طلب (كلانا لاعب، مهداة إلى لشاعر الراحل حلمي سالم)، أدهم حواط (رسالة إلى الثقب الأسود)، هشام الصباحي (مشاعر مضطهدة)، وسمية السوسي (تنفرط حباتها)، بهاء رحال (النقوش كنعانية) وسواهم.
في باب «نظرات» كتبت مفيدة صالحي عن «كوكو شانيل/ البياض على السواد في النص الشعري» وفي
باب «جدل»، مقال لإدريس الشعراني» نص ما بعد «قصيدة النثر»/ المنابع والشرعية والملامح»، وفي باب «الشاطئ الآخر»، يقدم الشاعر محمد محمد السنباطي نصاً مترجماً للشاعر هنري ميشو بعنوان: شخص يدعى «ريشة».
في باب «قراءات/ مقاربات»، مقالات لكل من: عبد الرحمان إكيدر: ديوان «الفروسية» للشاعر أحمد المجاطي/ شعرية الانزياح. وخليل إبراهيم حسونة: الشاعر علاء نعيم الغول في «قصائد العشق المائة»/ يخصف الشاعر من ورق المحبة ليغطي عورات الزمن الواقعي، وعذاب الركابي: «خرائط مملكة العين» للشاعر عبدالرزاق الربيعي/ مدونات الوجود القلق والغياب الجارح، ونضال القاسم: «يدور الكلام تعالى» للشاعر صلاح أبو لاوي/ مفهوم الشعر والموقف من آليات تشكيله، ومحمد عطية محمود: «الرصيف الذي يحاذي البحر» للشاعر سمير درويش/ الصورة الشعرية وسردية الحالة الشخصية.
الملف الخاص بالعدد «السنديانة»، هو لمناسبة مئوية سنديانة فلسطين الشاعرة فدوى طوقان (1917-2017)، وساهم في الملف كل من: سامي مسلّم: رحلة فدوى الجبلية/ أكثر من اعتراف. والسيد نجم: المقاومة في شعر فدوى طوقان بلا صوت زاعق ومها بنسعيد: الذاتية والواقعية في شعر فدوى طوقان وعبد اللطيف الوراري: «رحلة جبلية.. رحلة صعبة»/ عذاب الطفولة وعزاء الشعرو أشرف اللهاليه: الشاعرة الكبيرة فدوى طوقان/ قراءة في سيرتها الذاتية «الرحلة الأصعب» وأمين دراوشة: الأنا والآخر في شعر فدوى طوقان وجميل السلحوت: في مئوية الشاعرة فدوى طوقان/ جبل ثالث في مدينة نابلس ومريم شهاب الإدريسي: فدوى طوقان.. أيقونة الحزن المترفع عن الاستكانة والاستسلام وفرات إسبر: فدوى طوقان والكوكب الأرضي.

(الحياة)

شاهد أيضاً

عن النصوص الزجاجية في ”مذ لم أمت“ ل ”رامي العاشق“

-نيرمينة الرفاعي-   ”الزجاج محاولة الجدار لإفشاء السر“، يقول العاشق في الصفحة 24، وبنصوص زجاجية تفشي …