الرئيسية / فن تشكيلي / قراءة في تجربة محمد أبو ناصر التشكيلية: حين يصير «المبتذل» مصدرا للجمال

قراءة في تجربة محمد أبو ناصر التشكيلية: حين يصير «المبتذل» مصدرا للجمال

لحسن ملواني

النفايات الضاربة في كل مكان تُضايقُ الناس وتجعلهم يتأففون مُظْهرين اسْتياءَهُم وامْتعاضَهُم مما يرَوْن ومما يصادفون. وأمام هاته المعضلة لجأ البعض إلى إعادة تدويرها صناعيا، بينما لجأ البعض إلى تحويلها إلى تحف تسرّ الناظرين، بدل أن تبعث على حنقهم وامتعاضهم في جنبات الطرقات والحدائق والمنازل.
وهنا يتأتى دور الفن باعتباره يحوِّل البشع إلى الجميل المُمْتع الساحر، ويحوّل العديم الفائدة إلى المفيد، ويحوّل المعتاد إلى اللافت والجاذب للرائين المتذوقين للفن. ومن هذا المنطلق صارَ المبدعُ منافحا مدافعا عن البيئة قريبا منها، يحاول أن ينقص ما أمكنه من الأخطار المحدقة بها، جراء ما يرمى في أحضانها من النفايات المتنوعة القاتلة.
وإذا كان التحويل للمبتذل والمستهلك المرمي إلى تحف فنية جميلة معروفا لدى فنانين في الغرب والشرق منذ القديم، فإن الاهتمام بهذا الاتجاه الإبداعي في المجال التشكيلي لم يكن بهاته الدرجة مثل اليوم، والسبب استفحال النفايات إلى حد أنها صار لها الأثر في الخطابات الإعلامية سياسيا وصحيا وبيئيا.
ولعل المعارض المختلفة التي تتخذ الإبداعات «الرسكلية» موضوعا لها أكبر شاهد على قدرة الفنان على المشاركة الفعالة في درء ما يفسد البيئة ومواطن الناس. وتنوع النفايات تساهم بشكل كبير في تنويع وإغناء تجارب المبدعين في هذا المجال.
ومحمد أبوناصر تشكيلي مغربي اختار هذا النهج فاتجه بوجدانه الفني ليتحف جمهوره بتشكيلاته من المستهلكات والمرميات ليعيد إخراجها ضمن تركيبات لها وقع جمالي على العين والوجدان. إنه الفنان المالك لذاكرة بصرية تجعله يتصور الممكن وحيثياته قبل أن يشرع في تجميع عناصره. فهو يرى في تجميع أجزاء الأدوات والآلات المرماة والعديمة الفائدة تركيبات فنية استنادا إلى مخيلته الثرية بالصور والمجسدات المختلفة، بل إن هذا الفنان في كثير من المناسبات أبان عن خبرته واحتكاكه بمجال «الرسكلة»، وما يدل على ذلك هذا التنوع في التصور والإنتاج. فتجده يحول مكونات دراجة نارية أو هوائية ـ مثلا ـ إلى فرس بتقاسمه الكبرى، مستخدما تقنية التناسب والملاءمة بين كل جزء من الجزئيات بشكل يبدو وكأن العنصر المستعمل قد صُنع لتلك الغاية «أقصد المجسم الجديد». وتجده أحيانا يستجمع المرميات ليخرج شكلا يمكن اعتباره تجريديا، يجمع بين أجزاء مختلفة تتحد في تركيبات تناسقية فتحيل إلى شيء جميل بدون القدرة على تحديد اسم له. وما أزال أتذكر حضوره في الملتقى الدولي لفناني القصبة 2014 الذي مايزال ينظم في المغرب إلى الآن، حيث استمال الجماهير الحاضرة في المعرض المقام بمجسمه الجميل الحامل لجزئيات مختلفة جدا، لكن بترصيف ينبئ عن حسه الإبداعي الراقي.
تجده أحيانا يستقي من المهملات ما يحوله إلى إنسان توحي هيئته بأحاسيس معينة، كالتي نشعر بها ونحن أمام لوحة تحمل بورتريها بألوان مائية أو زيتية أو غيرها.
البراغي والمفاتيح والأباريق المهشمة وعلب السردين والفوانيس والنوابض والفرامل والمسامير والمناشير والأطباق الحديدية والنحاسية والأسلاك المختلفة الأحجام، كلها خامات يمتلك هذا الفنان على غرار أمثاله من المبدعين سعة التصرف والتحويل في معطياتها بشكل يخرجها فارسا أو لاعبا أو راكبا دراجة أو ديكا أو آلة، إنه نمط من التعبير البارز في الآونة الأخيرة وله علاقة بالفن البصري الحديث في علاقة بحماية البيئة إبداعيا.
وإذا كان البعض من المبدعين في هذا الاتجاه يحصر مجهوده في فخ السقوط والتساقط الجدلي، بخصوص أزمة السلطة في الجزائر إنما يستقر في طيات اللغة وعبثية توظيفها الدلالي المسطحات (لوحات تركيبا ولصقا)، فإن هذا الفنان وجه جهوده نحو المجسمات الحديدية والتي تقتضي جهدا عضليا وتفكيريا وتصوريا، لأن المجسم يقتضي تخيل الإخراجية التي سيبرز بها أمام الجماهير بعد الانتهاء منه. ومن لا يمتلك التصور الفني المبني على الابتكار والقدرة على استدعاء المناسب وغير المناسب من الخامات، يخرج بمجسمات أو مسطحات لا ترقى إلى الإبداع بأي صفة، فتنتج عنها البشاع ابدل الجمال الرائق.
لقد تمخضت تجربة محمد أبو ناصر عن أعمال فنية لا تخلو من جمال ومن تصورات فنية ابتكارية، مكنته من صياغة مجسمات حديدية صامدة تحرك في المشاهدين أحاسيس الجمال والميل نحو الإبداع والابتكار، وضرورة التفكير في حماية البيئة بأكثر من وسيلة.

(القدس العربي)

شاهد أيضاً

معرض متوسطي للفنون التشكيلية في ليبيا

افتتح أمس (السبت) في «قاعة الشهداء» في مدينة مصراتة، شرق العاصمة الليبية طرابلس، المعرض الدولي …