.

«بلا حب» للرّوسي أندريه زفياغينتسيف: الهروب من جحيم العائلة

سليم البيك

قد تكون بعض المعلومات عن المخرج الرّوسي أندريه زفياغينتسيف مقدّمة مناسبة للحديث عن فيلمه الأخير، الذي نال جائزة لجنة التحكيم في مهرجان كان هذا العام: أوّل أفلامه «العودة»، 2003، نال جائزة الأسد الذهبي في مهرجان فينيسيا السينمائي. فيلمه «إيلينا»، 2011، نال جائزة لجنة التحكيم الخاصة في تظاهرة «نظرة ما» في مهرجان كان السينمائي. فيلمه «ليفيافان»، 2014، نال في مهرجان كان سعفة أفضل سيناريو، كما صُنّف كأفضل فيلم في العام من قبل «معهد الفيلم البريطاني، BFI» ونال جائزة أفضل فيلم أجنبي في «الغولدن غلوب»، والفيلمان الأخيران تواجدا في لائحة «بي بي سي» لأفضل مئة فيلم في القرن العشرين. كل ذلك يقدّم للفيلم الرائع المعروض حالياً في الصالات الفرنسية، «بلا حب»، أو بترجمة عنوانه الفرنسي: «غلطة الحب».
يبدأ الفيلم بلقطات ثابتة، تأمّلية، لشجر بلا أوراق، وساحة مدرسة بلا أولاد، وهذا النقص هو أساس فكرة الفيلم إذ أنّنا في حكاية زوجين بلا حب، من هنا غالباً أتى عنوان الفيلم، من النقص الذي يجعل العلاقة بين الزوجين جحيماً، جحيماً لدى طفلهما أكثر مما هو لديهما، فكل منهما يقيم علاقة خارجية، الطفل فقط هو الذي نراه يعاني ويبكي بحرقة، ذلك البكاء الصّامت لدى الأطفال، الأشد ألماً من بكائهم الصّارخ. لتبدأ الحكاية حين يختفي الطفل، فيصير الزوجان، الفاقدان للحب بينهما، فاقدان لطفلهما، وهنا تبدأ رحلة البحث عنه بدون رغبة فعلية من الوالدين، وبدون محاولات جدية منهما، لتكريس كل الوقت من أجل إيجاده.
لكن، وإن كانا شرّيرين بشكل من الأشكال، ليس الزّوجان بالمستوى نفسه من الشر، فضمن العلاقة بينهما نرى تعقّلاً لدى الرّجل وتهوّراً زائداً لدى المرأة، فهي التي توبّخ الولد وتعنّفه، حتى جسدياً، وهي التي لا تترك هاتفها من يدها، ملتقطة صور السيلفي في كل مكان، في وقت نرى الرّجل في عمله معظم وقته.
التناظر بين الزوجين حاضر في علاقة كل منهما بالشريك الخارجي: هو مع فتاة تحمل ابناً له في بطنها، طيّبة وعلاقتها جيدة مع أمّها، متفهّمة في معظم الحالات لانشغاله، وهي، الزوجة، مع عشيق غني أكبر سناً من زوجها، واضح أنّه معها لأسباب جنسية، وعلاقتها متوترة مع أمّها. التناظر/التناقض ظاهر في تعامل كل من الزوجين مع العشيق/ة: الزوجة تتناول العشاء مع عشيقها في مطعم فاخر، بدون أن تفوّت الفرصة لتلتقط صورة لصحنها أو لتتحرّش بساقه أسفل الطاولة، أما الزّوج فيعطي عشيقته تفّاحة على سريرها ويسألها ما تودّ أن يعدّه هو في المطبخ. حتى طريقة ممارسة الجنس واضحة بين الطرفين: الزوجة مع عشيقها بشكل أكثر إباحية والزوج مع عشيقته بشكل أكثر عاطفية، الوضعيات المتّخذة وطرائق التصوير.
الحكاية هي اختفاء الولد. من البداية نرى أن الزوجين يسعيان لبيع بيتهما بسبب طلاقهما المرتقب، يتلقيان زيارات لذلك، قلق وخوف الولد من الزيارات واضح لأنّها تقرّب انفصال الوالدين، يستمر نصف الساعة الأولى في تقديم الحالة والشخصيات: الزوجة السطحية والزوج العقلاني، والاثنان غير المباليين بولدهما، إلى أن يختفي الولد. تعود الزوجة مساءً من بيت عشيقها وترتمي على السرير بدون أن تتفقّد الولد، تصحى نهاراً ولا تفعل كذلك، تقول بأنّها ظنت مساء أنه نائم وصباحاً أنه خرج باكراً إلى المدرسة، لا تنتبه إليه إلا عندما تتصل المدرسة بالبيت تسأل عن الولد الذي تغيّب ليومين، حينها تتصل بزوجها في عمله الذي يخبرها بأن تتصل بالشرطة. تأتي الشرطة وتخبرهم بأنّها لا تستطيع أن تفعل شيئاً وأن الإحصاءات تقول إن معظم الأولاد المختفين يَرجعون خلال أسبوع أو عشرة أيام طالباً منهما أن يراجعانه في حال لم يعد الولد بعد العشرة أيام، وأخيراً يدلّهما على منظمة غير حكومية معنية بالبحث عن الأطفال المختفين. هذا ما يفعلانه، وتصير المنظمة المختصة بالبحث عن الأطفال هي الباحث الأساسي عنه، يصير أعضاؤها معنيين بإيجاد الطفل كوالديه إن لم يكن أكثر.
في الفيلم (Loveless) العديد من اللقطات الثابتة الجميلة، التشويق أثناء البحث عن الولد موزون بشكل جيد، المبنى المهجور الذي قيل للباحثين بأنّ الولد قد اختبأ فيه، له أجواء تاركوفسكية، تذكّر بفيلم «المتعقّب»، بالمكان فيه الذي اسمه «المنطقة» والتي هي أشبه بعالم آخر، فالولد في فيلمنا هذا ترك الوالدين إلى عالم آخر لا نعرف عنه شيئاً، وفي الفيلم نهاية تحيل إلى ذلك. اللقطات الأخيرة من الفيلم هي للأمكنة ذاتها التي كانت في اللقطات الأولى، حيث تعود الحياة بعد عام إلى حالها الطبيعي، ويكون كل من الزّوجين مع شريكه الذي كان عشيقه، إنّما دون قدرة على نسيان ما قد حصل.

(الحياة)

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق