الرئيسية / . / «شرفة» مجلّة للأدب باللغتين العربية والتركية

«شرفة» مجلّة للأدب باللغتين العربية والتركية

بهدف تعزيز الرباط الثقافي الممتد إلى تاريخ طويل بين اللغتين العربية والتركية، تأتي مجلة «شرفة» الأدبية، باللغتين العربية والتركية لتقدّم نصوصاً مترجمة إلى اللغتين، بالإضافة إلى محتوى متنوع ما بين الشعر، والقصة القصيرة، والحوارات والأخبار الأدبية. يشرف على تحرير الترجمة فيها الباحث والكاتب محمد حقي صوتشين، كما يتولّى مهمّة تحرير الأدب العربي القاص الأردني سليم البستاني والشاعر الفلسطيني نجوان درويش، أما تحرير الأدب التركي فيقوم به كل من فرقان تشاليشكان وآيكوت أرطغرل.
تتألف مجلة «شرفة» من قسمين؛ أحدهما للنصوص المترجمة من الأدب العربي إلى التركية، والثاني للنصوص المترجمة من الأدب التركي إلى العربية. تستهلّ «شرفة» عددها الأول بترجمات شعرية أنجزها كلّ من محمد حقي صوتشين عن الشعراء عبدالله حبيب، وعبد الإله الصالحي، ونجوان درويش، وفخري رطروط، ومريم القادري ونوري الجراح.
يحوي العدد الأول أيضاً قصة «مانيفستو الكراهية المطلقة» لرشا عباس (ترجمة حميراء رضوان أوغلو)، و «الرجل الذي قُتل» للؤي حمزة عباس (ترجمة أرسين تشاليك)، «كوابيس المدينة» لهشام البستاني (ترجمة ظافر جَيلان)، «بقايا حب» لنورة محمد فرج (ترجمة محمد شاير)، «النحنحات» لإبراهيم صموئيل (ترجمة محمد حقي صوتشين). يضمّ العدد ترجمة لحوارٍ أجراه نجوان درويش مع الشاعر السوري نوري الجرَّاح (ترجمته إلى التركية عائشة إسبير كورون)، إضافة الى ترجمة صفحات من كتب صادرة حديثاً في العالم العربي، أنجزها جمعة طانيك.
وافتُتح القسم المخصّص بالأدب التركي المترجم إلى العربية بقصائد لجاهد كويتاك تحت عنوان «أطفال يلعبون كرة القدم» (ترجمة محمد حقي صوتشين)، تلتها قصائد أخرى منها: «لا يمكنني القول إنني لم أحزن» لإبراهيم تَنَكجي (ترجمة صفوان تشلبي)، و «معاركي الشعرية» لعثمان كونوك (ترجمة محمد هريدي)، و «وداعّاً للريف» لعدنان أوزير (ترجمة محمد حقي صوتشين)، و «صعود الجبال» لمَلَك أرصلان بَنْزير (ترجمة صفوان تشلبي)، و «الترنيمة البعيدة» لإسماعيل كليتش آرسلان (ترجمة مي عاشور)، و «أرض نائمة» لفرقان تشاليشكان (ترجمة صفوان تشلبي).
وفيه أيضاً ترجمة للحوار القصير الذي أجراه فرقان تشاليشقان مع محمد أرته (ترجمته هاجر صلاح)، وحوار طويل أجرته صالحة أوزدمير مع راسِم أوزدان أوران حول مسيرته القصصية (ترجمه جهاد الأماسي). أما عن القصص القصيرة المختارة من الأدب التركي فهي «كلب» لراسِم أوزدن أوران (ترجمة محمد سمير)، و «شهر العسل في الدار البيضاء» لسيبال أر أصلان (ترجمة أحمد إسماعيل)، و «رحلة البطل الأبدية» لآيكوت أرطغرل (ترجمة مسعود جوهر).
ومن الموضوعات الأخرى الواردة باللغة العربية في المجلة: «لغة الحضارة» لطوران كونش (ترجمة أحمد إسماعيل)، و «إعادة السحر إلى الحياة» لجمال شاكار (ترجمة منى السنوار). وساهم كل من سيد حجازي وأسماء عثمان في ترجمة الجزء الخاص بالتعريف بالمجلة وبعض الكتابات الأخرى الواردة بها.
من المقرّر توزيع مجلة «شرفة»على كل المراكز الثقافية وأقسام اللغة التركية في الدول العربية، بالإضافة إلى توزيعها في تركيا. وستساهم المجلة في إقامة جسر بين الثقافتين وسدّ الفجوة بينهما.

(الحياة)

شاهد أيضاً

على ضفة نهر بلا اسم.. ل -أمل زقطان-

-أمل زقطان-   عندما يأتي المساء. البيت يستعد لنومه، الأبواب والنوافذ، الأرواح المستنفرة والمستعدّة للخروج …