الرئيسية / . / القاهرة تحتفي بعبدالرحمن الأبنودي

القاهرة تحتفي بعبدالرحمن الأبنودي

محمد الحمامصي

طالبت الإعلامية نهال كمال زوجة الشاعر الراحل عبدالرحمن الأبنودي في الاحتفالية التي نظمها بيت السناري الأثري بحي السيدة زينب بالقاهرة، التابع لمكتبة الإسكندرية؛ أن تقوم وزارتا التربية والتعليم العالي بمصر بتدريس أعمال الأبنودي الشعرية والنثرية، وأيدها في ذلك الباحث محمد توفيق صاحب كتاب “الخال” الذي يرصد مسيرة حياة الأبنودي الإنسانية والإبداعية، وتبنى مصطفى الفقي مدير مكتبة الإسكندرية الطلب مؤكد أنه سوف يناقش الأمر مع الوزيرين.

وشهدت الاحتفالية معرضا ضم بعضا من المقتنيات والصور الشخصية للشاعر، وكذلك الجوائز والإهداءات التي تسلمها، بالإضافة إلى جانب من الوثائق والمذكرات والخطابات الخاصة به. بالإضافة إلى ندوة تحدث فيها محمد توفيق صاحب كتاب “الخال” الذي رأى أن الاحتفالية تأتي خارج الإطار الاعتيادي المحصور في ذكرى الوفاة والميلاد، وأن هذا يمثل قيمة كبيرة، مشيرا إلى أن إقامتها في بيت السناري الأثري الذي يتوسط حي السيدة الشعبي أعطاها بعدا إنسانيا طالما احتفى به الشاعر الذي أحب الناس فأحبوه.

ولفت إلى أن كتابه “الخال” كتب والخال -اللقب الذي كان الأبنودي يحب أن ينادى به- عمره 75 عاما وتناول سيرة حياته، وقال “إن أعمال الخال الشعرية والنثرية في كل زاوية من زواياها الفنية والجمالية تستحق كتابا، فالسخرية على سبيل المثال في أشعاره تستحق كتابا، ففي قمة رثائه لعمته في قصيدة ‘يامنة’ تضحك وأنت تبكي، حتى أن الخال ذكر لي أن محمود درويش قال له: أنا لم أحقد عليك كما حقدت عليك بعد قصيدة يامنة.. أنت السبب في أنني لم أكتب قصيدة عن أمي لأنك كتبت يامنة.

تبرز أيضا قيمة الأبنودي في كونه ابن قرية فقيرة في قلب الصعيد اشتهرت لأنها أنجبت الأبنودي، إنه حلم صلاح جاهين “تمثال رخام على الترعة في كل قرية مصرية”، لذا لا بد أن يكون لأبنائنا طوال الوقت وعي بمن هم أمثال الأبنودي وصلاح جاهين وفؤاد حداد وبيرم التونسي وأمل دنقل وغيرهم.

وأضاف “لقد أنتج الخال أكثر من 2000 أغنية وهذا رقم كبير جدا، عندما عرفته انتابني الشك فاتصلت بالمطرب علي الحجار الذي أكّده لي، وقال إنه غنى له 400 أغنية وحكى لي بعض التفاصيل منها أنه في مسلسل ‘أبوالعلا البشري’ غنّى للخال 20 أغنية، وفي مسلسل ‘النديم’ كانت هناك عشر أغنيات، وهكذا، لذا أتمنى أن يكون هناك مشروع ضخم يوثّق لأعماله الغنائية، وأن نراها منشورة جنبا إلى جنب أعماله الشعرية الكاملة”.

وطالب محمد توفيق بتدريس الأبنودي في المدارس والجامعات وقال “لدينا أزمة إذ لا يصح أن يدرس في جامعات إسبانيا ولا يدرس في الجامعات المصرية، ماذا يعني أن جامعة مدريد تدرسه وجامعة القاهرة ترى أنه لا يصلح للتدريس، وحتى اللحظة الراهنة أكثر الدول احتفاء به هي إسبانيا، ثلاث احتفالات أقامتها إسبانيا، وقامت جامعة مدريد بترجمة أعماله. ليس الأبنودي فقط الذي تمتنع الجامعات المصرية عن تدريسه فهي تمنع تدريس صلاح جاهين وفؤاد حداد وغيرهم من كبار شعراء العامية باعتبار أنهم أقل من شعراء الفصحى”.

وتساءل “متى تكون هناك خطة واضحة للاحتفاء بعظماء مصر من الكتاب والمفكرين والشعراء، لماذا لا يكون لدينا 360 يوما كل يوم يخصص لكاتب أو شاعر أو مفكر أو مثقف، نحن أمة تعج بالمبدعين في كل الفنون والآداب والعلوم، ولا بد أن يعرفهم طلابنا في المدارس والجامعات ويقتدون بسيرهم العظيمة”.

وعلى هامش الاحتفالية أوضح محمد توفيق أن كتابه “الخال” يتناول مسيرة حياة الأبنوي منذ عام 1938 انطلاقا من طفولته حيث بدأ راعيا للغنم وعمره خمس سنوات.

ومن الطرائف أنهم في القرية يطلقون عليه “حرامي الرمان” لأنه كان يحب الرمان جدا فيقوم بسرقته من الحدائق المجاورة، وفي إحدى المرات تم ضبطه فأطلقت عليه أمه “فاطمة قنديل” اسم “رمان”، ثم علاقته بهذه الأم والأب الشيخ محمود، وفترة تعليمه وتبنّي مدرّسه توفيق حنا له وللشاعر أمل دنقل وتشجيعهما على كتابة الشعر وإقامته أول ندوة شعرية لهما، وبعد ذلك انتقاله للقاهرة ولقاؤه بالمطرب عبدالحليم حافظ، وغيره من المطربين والمطربات، وفيلمه الذي كتب له السيناريو والحوار والأغاني “شيء من الخوف” على الرغم من أن المكتوب على الفيلم أن كاتب السيناريو صبري عزت وكاتب الحوار الأبنودي، لكن الحقيقة التي ذكرها الأبنودي أنه هو كاتب السيناريو والحوار، وأنه كتبهما في ثلاثة أيام.

كما تناول الكتاب علاقة الأبنودي بالشعراء والكتّاب أمل دنقل وسيد حجاب ويحيي الطاهر عبدالله وغيرهم، وكذلك علاقاته مع السياسيين والرؤساء جمال عبدالناصر وأنور السادات وحسني مبارك.

وقال “من أبرز المواقف أنه كان في احتفالية للرئيس حسني مبارك وعرف أن البطل الرقيب أول محمد عبدالعاطي الشهير بصائد الدبابات في حرب أكتوبر قد خرج من القاعة باتجاه الرئيس مبارك ليسلّم عليه فإذا بمبارك يضيق به ذرعا ثم يعاقب حرسه الخاص على أنهم تركوه يفعل ذلك، فغضب الأبنودي وكتب قصيدته “عبدالعاطي”، وقد كتبها أثناء مرضه بالمستشفى بعد أن ألحّت عليه فكرة كيف أن هذا البطل لا يحترم ولا يكرّم ولا يحتفى به، كيف لمبارك أن ينكره ويرفض أن يسلم عليه؟

وكشف توفيق أن الرئيس جمال عبدالناصر كان يطلب بث أغنية “عدى النهار” بشكل مستمر، مؤكدا أنها “كانت ترفع من الروح المعنوية”.

وأعربت نهال كمال زوجة الأبنودي عن سعادتها بالاحتفالية كونها تأتي في مناسبة وطنية قومية هي احتفالات نصر أكتوبر العظيم بعيدا عن الإطار المعتاد من الوفاة والميلاد، فالأبنودي كان دائم التأكيد على أنه “مينين ما بتكون مصر بكون”. وقالت لقد عاش الأبنودي بناء السد العالي وكتب سيرته في “حراجي القط” وفي حرب الاستنزاف فضّل أن يكون على شط القناة لثلاث سنوات ليكتب ملحمته البطولية العظيمة “وجوه على الشط” التي صورت ووثقت حرب الاستنزاف، كان يقول “أنا شاعر من الناس وإلى الناس”، شاعر يعرفه الحفاة والعراة، هكذا كان عطاؤه على مدى أكثر من 50 عاما.

كان يرى أن الشعر لمن يخلص له لا من يخونه، لأن الشاعر الذي يخون الشعر يخونه الشعر. وتضيف نهال كمال أن المدرسة الأولى التي تخرج منها الأبنودي كانت مدرسة فاطمة قنديل أمه التي تعلم منها الأغاني والشعر وكان يردد دائما “أنا ابن أمي”، والمدرسة الثانية كانت قريته أبنوب التي أول ما عمل فيها عمل راعيا للغنم، ومشى وراء الحصادين للقطن من أجل قروش قليلة كانت أسرته في أمسّ الحاجة إليها، لقد علمه الفقر كما كان يقول. والمدرسة الثالثة مدرسة السيرة التي أثّرت فيه كثيرا حيث تابع شعراء الربابة وطمح إلى أن يكون واحدا منهم في يوم من الأيام.

الأبنودي شاعر الناس الذين كانوا مصدر إلهامه بأفراحهم ومواجعهم، كما أنه غيّر مسار الأغنية وأضاف إليها لغة جديدة، قدم 13 أغنية وطنية لعبدالحليم حافظ.

وفي كلمته كشف مصطفى الفقي عن مواقف طريفة له مع الأبنودي حيث قال “مرة اتصلت به لأبلغه أن الرئيس مبارك ينتظره الساعة التاسعة صباحا يوم كذا، فإذا به يرد عليّ قائلا ‘أنا بصحى الساعة 11’، ومرة أخرى عندما انطلق العمل في ‘توشكى’ اتصلت به وقلت له: اعمل لنا حاجة عن توشكى زي ‘حراجي القط’، خذ مثلا ابن حراجي القط زمانه عنده أربعين سنة، فرد ‘الروح اتغيّرت يا دكتور’ ورفض”.

وألقت آية ابنة الأبنودي عددا من قصائد والدها من أعماله “وجوه على الشط” و”حراجي القط” و”الموت على الإسفلت” وذلك بعد أن حكت قصتها مع والدها حيث عاتبها يوما أنها كانت تريد أبًا صاحب “أجنس سيارات” وكان ذلك أمام جمع من أصدقائه، وعندما انفردت به أكدت له أنها تحفظ قصائده وتلقيها مثلما هو يلقيها بالضبط، فقال لها أسمعيني وعندما سمعها بدأ يصحبها معه في الأمسيات الشعرية لتلقي أشعاره إلى جانبه.

وفي ختام الأمسية قدم الصحافي أبوالعباس محمد وهو من نفس محافظة الأبنودي عرضا لفرقته “مسرح السيرة للعرائس” والتي تبناها الأبنودي في حياته عند انطلاقها عام 2008.

ولد الابنودي في أبريل 1938 في قرية أبنود بمحافظة قنا بصعيد مصر، ثم انتقل إلى محافظة قنا حيث استمع إلى أغاني السيرة الهلالية التي تأثّر بها.

(العرب)

شاهد أيضاً

الغريبة … ل “ايمان زياد”

-ايمان زياد-     من قال أنّي أحبك؟ ألأني أزجر تبجّح الأقدار قبلك.. أو لتدفّق …