.15مقالات

آمال عوّاد رضوان شاعرةُ الرّقّةِ وسِحرِ الكلمات

قراءة ل شاكر فريد حسن

-شاكر فريد حسن-

 

آمال عوّاد رضوان؛ الصّوتُ الشّاعريُّ الصّافي الآتي مِنَ الجليلِ الأخضر، مِن رُبى عبلين القرية الوادعة المُتآخية المُتسامحة، أرى فيها شاعرةً مُلهمةً فذّةً أصيلةً مُميّزةً، ومُتفرّدةً بيَراعِها ومدادِ قلمِها وحروفِها وبوْحِها، تتربّعُ على عرشِ القصيدةِ الجميلة، وتُشعّ بالخصوبةِ والولادةِ والفرح، وتُدهشُنا بعُمقِها ودَلالاتِها .

وفي الواقع، أنّ المرءَ يَحارُ حينَ يكتبُ عن آمال، فعن أيّ آمال نتحدّثُ ونكتبُ؟ هل نكتبُ عن آمال الإنسانة الدافئة المُرهفة بروحِها، الطيّبة بقلبها، النّظيفة والنقيّة بضَميرِها، صاحبة القِيمِ والخُلُقِ العظيم، المجبولة بالعزّةِ والأنَفةِ والكبرياء؟

أم نكتبُ عن آمال المُثقفة العقلانيّة الّتي تُبحرُ وتَغوصُ في أعماقِ وصفحاتِ الكُتبِ، لتُثرِيَ عقلَها ووجدانِها؟ أم نكتب عن آمال المُشرفة الثقافيّة المُتمرّسة المُتمكّنة مِنَ اللّغةِ والطباعةِ والتشكيل، وكاتبة التقارير المُميّزة بطابعِها وروْنقِها الخاصّ؟

أم نكتبُ عن آمال الشاعرة المتألّقة المُشرقة الساطعة في دنيا الثقافةِ والأدب الفلسطينيّ، والّتي امتطتْ حصانَ قصيدةِ النثرِ بحنكةٍ، وسارتْ في مَراكبِها بدرايةٍ ومَعرفةٍ فائقة، وحقّقتْ أهمَّ خصائصِها باقتدار؟ وهل بالإمكانِ سَبْرَ أغوارِ قصائدِها المُحلّقةِ المُجنّحةِ، والمُحمَّلةِ بالرّموزِ والغموضِ والدّلالاتِ والتّناص الشّعريّ؟

 

تُحدّثُنا آمال عوّاد رضوان  عن نفسِها وعن سيرتِها الذاتيّة فتقولُ: ”آمال ليستْ سوى طفلةٍ خضراءَ انبثقتْ مِن رمادِ وطنٍ مَسفوكٍ في عُشٍّ فينيقيٍّ منذ أمَدٍ بعيد! أتتْ بها الأقدارُ على مُنحنى لحظةٍ تتّقدُ بأحلامٍ مُستحيلةٍ، في لُجّةِ عتمٍ يَزدهرُ بالمَآسي، وما فتِئتْ تبتلُّ وتغرفُ بناي حزنِها المَبحوحِ بإشراقاتِها الغائمة، وما انفكّتْ تتهادى على حوافِّ قطرةٍ مُقدّسةٍ مُفعَمةٍ بنبضِ شُعاعٍ؛ أسْمَوْهُ “الحياة“.

وتُضيفُ قائلةً: ”وما بينَ رُموشِ نهاراتِها ووسائدِ لياليها، ساحتْ آمال في عُمقِ بُوارٍ لا يَحُدُّهُ خُواء، تأخذُها سُنّةٌ مِن سُباتٍ في استسقاءِ الماضي، وتارةً، تستفيقُ مِن قوقعةِ أحاسيسِها الذاهلة، حينَ تهزُّها الفجوةُ الدّهريّةُ ما بين الأنا والآخر والكوْن، وما بينَ مُجونِ الضّياع المُزمجرِ فتنةً، وما بين حاناتِ الخطايا المُشتعلةُ كؤوسُها بلا ارتواءٍ، والوطنُ يَرتعُ في شهقاتِ ألمٍ تُعتصَرُ أملًا مِن كرومِ المُستحيل“

وتُتابعُ حديثَها: ”لم تُفلِحْ شفافيّةُ الواقعِ المُرّ حُلوُهُ، ولا مهرجاناتُ الحياة من صَلْبِها على أعمدةِ مُدرّجاتِ ومَسارحِ الحياة، بل التجأتْ بصمتٍ وهدوءٍ إلى كهفِ الأبجديّة، واعتكفتْ فيهِ كناسكةٍ تحترفُها فتنةُ التأمّل، حيثُ تَصطفي نيازكَ حُروفٍ مُتلألئةٍ بالنّضوجِ، كادتْ تَسقُطُ سهوًا في مِحرَقةِ الألم، أو كادتْ تَرْجُمُها إغواءاتُ الدّروبِ بحَصًى يَتجَمّرُ، لكنّها حاولتْ أن تلتقطَ بأناملِ خيالِها تلكَ الحُروفَ اللّاسعةَ الكاوية، كي تُرطّبَ وَجْدَ آمالِها المَوشومةِ بنَشيجِ خلاصٍ قد يَأتي! وكم تَمازَجَتْ في طُهرِ روحِها شعاعاتُ إيمانٍ، صاخبةٌ بفصولِ التّوغُّلِ وبوجودِ الجَمالِ في غدٍ دافئٍ، وكم نقَشَتْها أنفاسُها تنهيدةً مَنحوتةً ومُشفّرةً، على شاهدةِ عُمْرٍ يُلاحقُها، ويُولي في صَحوَتِهِ، ولا يَلوي على التفاتةٍ تَكتظُّ بالحَسرة!

تأخذُنا إلى عالم الخَلقِ والإبداع والمُتعةِ والدّهشة، وإلى دَلالاتِ المَضمون، لنُجدّدَ ثقتَنا في تأويلِ النّصّ، فهي بارعةٌ ومُتمكّنةٌ في انتقاءِ الكلماتِ الجميلةِ والمُفرداتِ العذبةِ المُعبّرةِ، ومُجدّدةٌ في البناءِ الشّكليّ والخارجيّ للقصيدة، ودائمًا تأتينا مع ولادةِ كلِّ قصيدةٍ بصُورٍ جديدةٍ مُستحدَثةٍ ومُبتَكرةٍ، والموسيقى حاضرةٌ في نصِّها، تنبعثُ مِن خلالِ الكلمات، وتُبهرُنا بلغتِها الماطرةِ الإشراقيّةِ الجميلةِ التي تُمتّعُنا، وتُحلقُ بنا في عالمٍ مِن الخيال، وإنّنا نستشفُّ في مقطوعاتِها عناصرَ الجَمالِ والفنّ الشّعريّ، والإيقاع السّمفونيّ الداخليّ الأخّاذ والرنّان .

وتجيء قصائد آمال نتيجة تجربة شعورية منبثقة عن تأجّج وحركة في خلجات النفس وانفعالاتها، ونجدها صادقة في أصالتها، مراوغة في مراودتها للعقل والوجدان، وتترك في نفوسنا الأثر العميق والاسئلة المعلقة .

تَنقلُنا إلى عالَمِها العشقيّ الصّوفيِّ والأسطوريّ، عبْرَ جلجامش والسّومريّين والبابليّين والأسطورةِ الإغريقيّة، وتَبثُّ مَشاعرَها الإنسانيّةَ الّتي تتراوحُ بينَ الفرحِ والحزن، والغضب والتّمرُّد، اليأس والأمل .

يقول الكاتب والناقد المصريّ المرحوم د. إبراهيم سعد الدين: “شِعرُ آمال عوّاد رضوان ليسَ كغيْرهِ مِن مألوفِ الشّعر، لأنّ لهُ طعمًا خاصًّا ومَذاقًا فريدًا ونكهةً مُميّزة فحسْب، بل أيضًا لأنّهُ يَحتاجُ قراءةً خاصّة، فهو ليسَ ذلكَ النّوعُ مِنَ الشّعرِ الّذي تَقرؤُهُ على عَجَلٍ، وتكتبُ عنهُ انطباعاتٍ سريعةً عابرةً، وإنّما يَنبغي عليك أن تتهيّأ لقراءتِهِ، بكثيرٍ مِنَ الصّبرِ والحيْطةِ والحَذَر، فهو أشبهُ بوردةٍ برّيّةٍ لن تتمكّنَ مِنَ استنشاقِ عبيرِها، دونَ أنْ تُدْمِيَ أصابِعَكَ بوخْزِ أشواكِها، وهو أشبهُ بالعسلِ الجَبليّ، لنْ تشعُرَ بحلاوتِهِ المُسْكِرةِ في فمِكَ، دونَ أن تحتملَ لدَغاتِ النّحل، تَشعُرُ بالإمتاعِ والمُؤانسة “.

هي تكتبُ في أغراضٍ ذاتيّةٍ وفكريّةٍ وإنسانيّة، تُحاكي الطّبيعةَ والنّجومَ والسّماءَ والبحرَ، تشدو للحُبّ وتُناجي الحبيب، وتُصوّرُ الشّوقَ اللّاهبَ، وتَنثرُ مَحبّةَ الأوطانِ والإنسان، وتتناولُ قضايا العروبةِ والإنسانيّةِ، وتُغازلُ الوطنَ، وتُفجّرُ كلَّ ما يُحرّكُ مَشاعرَها، لنَسمعَها في هذا النموذجِ من شِعرِها حيث تقول في قصيدة “نَدًى مَغْموسٌ بِغَماماتِ سُهدٍ”:

عَلى ضِفافِ القَصائِدِ
تَتَناثَرُ محاراتُ الهَوى
وَمِنْ ذاكِرَةِ  الهرُوبِ
تَتَسَلَّلُ أَسْرارُ الجَوى
فَلا نُمْسِكُ بِالمَحارِ
وَلا نَلْحَقُ بِالأَثَرْ
وَهَيْهات..  هيهات.. يُسْعِفُنا الوَتَرْ
تَتَناءى أَخاديدُ العَناوينِ
تَتَهاوى سُدودُ الطُّمَأْنينَةِ
تَهُدُّها فَيَضاناتُ الغِيابِ
البَوْحُ الوَلِهُ المُفْعَمُ بِها
مَغْمورٌ بِحُضورِها
أَتُراهُ.. لَيْسَ إلّا..

جَمالَ حُبٍّ.. يَخْتالُ عَلى شَرْخِ شَبابْ؟
حُلُمَ عُمْرٍ.. تَجَلَّدَ بَحْرُهُ في غَيْرِ أَوانْ؟
*
يَبْسُطُ العِتابُ كَفَّهُ.. وَتَشِحُّ يَدُ الزَّمانِ
تَتَثاءَبُ الزَّغاريدُ مُرْتاعَةً
وَ.. تَضيعُ الماسَةُ

بَيْنَ أَكْوامِ النُّعاسِ وَالْهَذَيانْ!

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة