.15قصة

أسير مريدي – حيدر سالم

الجسرة – خاص

عند الساعة الرابعة عصراً ، الزمهرير يكشرُ عن أنيابه ، يجلسُ هاشم بائع الاحذية على الرصيف الى جانب صديقه سعدي ، تُلوّن أشعة الشمس الناعسة المدى بخيوط فاترة ، ترسمُ خلف الغيوم الواناً متثائبة ، و بائع الاحذية المُستعملة يستلقي داخل ذاكرته ، امامه اكوام من الاحذية المتعانقة ، مرصوفة بشكلٍ هرمي ، كانها قبور مُتلاحمة ، قبور تلبسها الاقدام الميتة التي شققها التيه ، كانا يرصدان ذكرياتهما النائية ، الموغلة في الغياب ، قادمة من حرب إيران الى حيث يجلسان في سوق مريدي ، السوق الفائضُ بالضياع ، في فوضاه العارمة ، الاشياء متكدسة بلامبالاة ، باعة الكتب ، الحلويات ، الساعات ، الهواتف ، الجميع يُكدس حاجاته بلا شكل ، تنغرس اللحظات الزائرة في أعينهما ، مثمرة دموعاً رقراقة ، تحتضر خلف اسوار صمتهما ، بقيت دموعهما صامتة في ضجيج مريدي ، يغيبان في مكانٍ ما يخصهما ، يستمعان الى اصوات مدافع حرب ايران بدل اصوات المُشترين !

يواري هاشم قدمه السالمة بينما قدمه الاخرى المعطوبة ممدة أمامه ، تأسرُ إنتباه المارة ، نصف قدم ، يربتُ بيده عليها ، باتت هذه القدم المقطوعة ، هذا النصف الغائب هو حضوره ، و وجوده ، عقده الصارم مع أرضه . كان يحلم بعالمٍ لا شرّ فيه ، و لا خيانة ، و لا سادة و لا عبيد ، يحلم بعالمٍ لن يدركه ، و يعيش رغم تجذره بهذه الارض البائسة ، هنالك ، داخل وهم لذيذ . الفضاء يتضوع برائحة عطنة ، السوق مكتظ بحاجاته التالفة / الفاسدة ، يزدحم بالناس الذين يغمرهم الجذل بما تركه الاخرين ليُباع لهم كاشياءٍ مُستعملة ! ، حياتهم ذاتها كانت مستعملة ، كل شيء لديهم مستعمل ؛ أحلامهم ، أعمارهم ، نواياهم ، حتى التراب الذي خلقوا منه كان مستعملاً . كان هاشم يضرمُ همومه داخل هيكله المتهرئ ، ولعله هو ايضاً حاجة تالفة من حاجات مريدي المرمية ! ، يعجّ الفضاء بدخان السجائر و النفايات المُحترقة ، يدخنُ هاشم سيجارته بنهمه المُعتاد ، الدخان يتصاعد ، كان يشبه الدخان المُرتقي ، يتلاشى في الاعالي ، يتوارى في تلافيف الزمن ، دون أن يُعكّر صفاء الحياة المُنتحل . كان يحلم دائما بأن يتركه قلقه المزمن ، طالما تذكّر كلمات سعدي حينما أعاره رواية الجريمة و العقاب في تسعينات القرن الماضي ، حينذاك حدثه عن ” راسكولينكوف ” الذي يشبهه ، القلق ذاته ، ما أن ينبري أحد لإتهامه بشيء مهما كان ضئيلاً ، سيخرُّ صريعا من وطأة القلق ، كان يتخيل الاشياء السيئة فقط ، ويرسم مشهد حدوثها، و يتعذب منها ، و ينهي صداقاته ، وعلاقات الحب ، بسبب شكوكه ، وقلقه الذي لا ينضب ، القلق الذي صار حياته ، لا يستطيع الان التخلّي عنه ، إنه اللون الوحيد الذي يراه ، أو يرى من خلاله ، هو رائحة الدخان الذي ينفثه ، و تلاشيه رويداً ، و بقائه في الذاكرة ، يُقاوم كجناحٍ مكسور ، القلق / الدخان ؛ هو الطير داخل صدره ، تتكسر جناحاه مثل صاعقة كلما فكّر بالمسافة القادمة ، كان لا يقدر على مقاومة الحلم بالطريق التالي في هذه المسيرة العشواء ، و لا ينفكّ أن يتوقع الاسوء ، يبصر الكلاب التي تثبُ من كل جهة ، و الذئاب التي تُحيك رعب الليل بعوائها ، و يبقى القلق سراج طريق البشرية ، لكنّ هاشم وحده كان طريقه القلق بذاته .

لطالما أعاد لسعدي وصفه ؛ إن حجم الصاروخ الذي سرق نصف قدمه ، كان بحجم الجزء المبتور ، و هي منشطرة الان لحضور معتم ، و غياب دثرته ساحة الحرب في تراب مجهول ، ثم يكرر عبارته المعهودة ، لعل الصاروخ أراد ان يُكمل نفسه ليُصبح قدماً ، و لهذا أخذ نصف قدمه ، و لعل ما تبقى في جسده أصبح نصف صاروخ ؟

في جعجعة هذه الايام ، تشرأب لهما ايامهما من دهليز موجع ، يجلسان في قطار لم ينتهي من رمي ركابه ، من سيتذكر شخصاً قُطعت قدمه ؟ يُقابله بائع صور ، تبرز أمامه صورة قائد إيران الذي حاربه في زمن غابر ! ، الخميني الان اصبحت صوره تباع ، اما قبل سنوات كان نصيبه من هذا الشعب السُباب . هاشم المبتور ، كان شاعراً ، لكن قصائده ذهبت في مهب الريح ، تحت أضراس الضباب ، و المطر الذي ياكل كل الاشياء المُظلمة ، يجلسُ هاشم إزاء عمره أو اكوام الاحذية المُستعملة ، يجني منها ما يسد رمقه ، من الاحذية أو عمره المستعمل .

كان ساهياً ، يسمع أزيز الرصاص القادم من ثمانينات القرن الماضي ، الهواء رمادي ، يخترق الصدر ، وصله صوت شاب يسأله عن سعر الحذاء الاسود ، وبعد ان باعه ، بقي يتطلع اليه و هو يتأبط الحذاء ، يلفّه في كيس أسود ، داهمته اسئلته القديمة و بصوتها المشروخ ، ما اذا كانت الاحذية تعطي لاقدامنا صك الوصول ؟ لم يستطع ان يخطو هاشم خطوة ثانية مع السؤال حين تبخّر مع تسائله بإنفجار اقتلع الجميع من مكانهم . بقيت الاحذية المستعملة هي الوحيدة التي لم تمت ، فوق الجثث المتفحمة ، يتصاعد منها الدخان ، ممتزجا مع دخان النفايات !

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة