.15قصة

السياج – عبد الرحيم سليلي

الجسرة – خاص

على هذه الجزيرة لا يوجد أحد سوانا، نحن ثلاث عائلات كبرى . جدهم وجدنا وجد الآخرين؛ أبناء رجل واحد لم يعد أحد من الأحياء يعرف أصوله، كل ما يحكيه لنا الكبار أنه جاء من الشرق قبل قرون خلت؛ ومعه ثلاث زوجات، وثلاثة عبيد، ونوق ونعاج وضأن كثير، وكتب صفراء مغلفة بجلد الغزلان لم يجرؤ على فتحها أحد في حياته المجيدة. ولم يعلم الناس عنها شيئا؛ عدا أنها تحوي كنوزا لا تقدر بثمن كما كان يردد دوما لزائريه، الأمر الذي جعل ورثته بعده يعتقدون أنها معبأة بالدنانير، فكان أول عمل قاموا به بعد موته أن تسابقوا على فتحها، ولما وجدوا بداخلها صفحات صفراء مسودة بالحبر أحرقوها فضاع الكنز الثمين ولم يستفد منه أحد.
بعضهم يزعم أن اسمه المبروك، والبعض الآخر يدحض هذا الزعم؛ ويرى أن تسمية المبروك كانت كنية على بركته، أما اسمه الحقيقي فعلمه عند علام الغيوب . يقولون إنه نصب خيمته فوق التلة الترابية، وفرخ نسله: حزمة من بنات، وثلاثة ذكور لم يكونوا بيضا كلهم ، لكنه لم يعر الأمر اهتماما رغم الوشوشات التي همست بها زوايا البيوت. وحرصا من جدنا ، غفر الله له، على تثبيت أقدامنا في هذه الأرض؛ اختار عرائس أولاده من بيوت وجهاء المضارب المجاورة، وأهدى البنات لمن أراد من أبناء الشيوخ النافذين، فنسج شبكة علاقات اجتماعية جعلته الزعيم المؤثر في عموم البلاد. حتى أن بعض علماء الأيام صنفوه ملكا، وتحدثوا عن فترة حكمه التي بدأت بمعجزة مطر العشر، منعش الزرع والضرع، وانتهت بمعجزة نار العشر التي أحرقت كتبه النفيسة ، وقضت على علم غزير ينفع الناس ومحت كل التدوينات التي أرخت لعصره المزدهر تجارة وصناعة وحراثة وفنا. كما أن تصادف نزوله فوق هذه الأرض القاحلة وهطل مطر غزير، لم تشهد الربوع مثيلا له من قبل، جعل الكثيرين يقدسونه و يؤمنون ببركته التي تنبت العشب الرطب في صلب الحجر؛ إذ أمطرت السماء عشرة أيام تباعا، حتى ورد الجمل واقفا، وعزلت مياه الفيضان التلة من كل جانب ، فسميت منذ ذلك الحين جزيرة المبروك؛ تيمنا بجدنا الأكبر. ولو أن بعض الحاقدين يطلقون عليها ” جزيرة العشر” رغبة في طمس اسمه الذي صار أشهر من نار على جبل في شرق البلاد وغربها، وفي ما جاورها من المداشر والدور .
أنجب الأبناء أبناء من مختلف الألوان، وكبر النسل الجديد وتكاثروا ، وكثرت مشاحناتهم وتطورت مع مرور الوقت؛ من المجادلة إلى الصراخ ، إلى الاشتباك بالأيدي والأدوات البسيطة المستعملة في الزراعة ، فالمقاطعة المؤقتة، بعدها استوردوا السواطير والمديات والحراب من بلاد العجم المجاورين لنا، فسال الدم، وحلت قطيعة ناهزت السنة، تلاها دم وقطائع أخرى، و هكذا أصبح وقتنا دمويا؛ تبدأ الحكاية فيه بإراقة دم أحدهم، وتنتهي بدم بريء لناقة أو جمل بعد تدخل ذوي النيات الحسنة وغير الحسنة ….، استمر الوضع على هذا الحال إلى أن اهتدى أحد حكماء الجوار إلى حيلة السياج لحقن الدماء، ومنع الاحتكاك بين الوعول الجامحة. كانوا متحمسين للتقطيع بصغارهم وكبارهم ، رُسِم السياج خطين، واحد بالجير والآخر بالرماد، واقتضت المواثيق والأعراف أن تمنح حرمة للخطين وما بينهما، ومن يتجاوزهما؛ هو أو ولده وعبيده، أو بهيمة من أنعامه يعتبر آثما وينزل عليه النزول . وما أدراك ما النزول في تلك الأيام.
قيل ساعتها إن السياج ينبغي أن يكون خطوطا فقط؛ كي يمكن إزالتها إذا تصافت القلوب، وخمدت الفتن، وعاد الناس إلى رشدهم الذي أكلته النار مع كنز الكتب.
أوقفت خطوط الجير والرماد نزاعات العشائر الثلاث لفترة وجيزة ، وأخذت الأجواء تبرد بين القوم ، إلى أن ظهرت آثار قوارض و زواحف سائبة في مقاطع كثيرة منها . البعض رأى الأمر عاديا، لكن الأغلبية رفضت ذلك، واعتبرته محاولات بئيسة من جهات معروفة، لم يحددها أحد، لكسر هيبة حدود الجير والرماد، فكثر اللغط وكادت تشتعل بين العسس الذين انتشروا على طول الخطين من الجانبين.
و مرة أخرى تم استدعاء الحكيم فاقترح أن يرتفع بين الخطين سياج من القصب، و كذلك كان؛ حوصر كل قوم داخل قصبهم. تحكي لي أمي ؛ أنها وأبي من قصبين مختلفين ، جمع بينهما الحب زمن الجير والرماد، كما العديد من الشباب قبل إقامة السياج القصبي، الذي مزق قلوب المحبين والأهل قبل أن يمزق التراب، وأنها تعذبت كثيرا وأظلمت الدنيا في عينيها، إلى أن التقت الحكيم الذي وعدها بتدبر حيلة تمكنها من سماع صوت فارس الأحلام، أو لقائه والاطمئنان على وفاء قلبه، كلما رغبت في ذلك. فكان أنه لما عاد في اليوم الموالي أسرعت إليه، وقد اختلطت دموعها بسهاد مر:
– خبر يا حكيم
– يجب أن تحفظي كلمة السر و تتوجهي جهة عش الغراب.
– كلمة السر … ؟
– نعم .. قفي بمحاذاة السياج ظهرك للقصب وعيناك على رَبْعك، ستسمعين عواء لا تصدري أية حركة حتى يتكرر للمرة الثالثة حينها أصدري عواء خفيفا أربع مرات ، بعدها سيعوي هو خمسا.
– وماذا بعد ؟
– إذا كان الليل انقري على القصب خمس نقرات، وإذا صادفتما النهار ضعي منديلك فوق السياج واسحبيه ثم ضعيه واسحبيه، فيحضر ذئبك .. هَهْ والحذر كل الحذر أن تقعا في يد العسس.
لم يكن أبي وحيد أبيه الذي أنجب دزينة من الذكور إرضاء للصحراء التي كانت تقف عليه في المنام كل ليلة في هيئة عجوز شمطاء تلتحف سعفا أخضر وتطلي وجهها بالرماد، آمرة إياه بإنجاب الذكور واحترام الأعراف وتقديس الشجرة المباركة التي يضع عليها الغراب عشه المنسوج من أعولد البلاد الرطبة. استمر خروجه كل ليلة صوب العش المبارك، لكن الغرام اشتد عليه، فبدأ يخرج نهارا وأخذ ينسل زاحفا بين القصب والرمل إلى أن وقع المحظور. في ذلك اليوم عوى الذئب جريا على عادته وجاءه الرد لكنه من فرط لهفته نسي العد، وما إن ارتفع المنديل فوق القصب حتى اندفع صوبها يبثها شكواه، لم يتلق جوابا لكنه لم يعر الأمر انتباها؛ انبطح على الأرض ورفع القصب وفي رمشة عين كان وسطهم؛ يتبادلون رفس جسده الدامي إلى أن غاب عنه الوعي ، فأعادوه من تحت القصب . بعد يومين عثر جدي على عاشر أولاده بين موت وبقايا من حياة، حملوه إلى الصالة، وعالجه الحكيم الذي همس لجدي كلاما لم يسمعه أحد، كانت تلك المرة الوحيدة التي تجاوز فيها والد أمي السياج لمعايدة ابن عمومته المصاب، ومواساة منه قرر أمام الجميع أنه بعد شفاء عبد المعطي سيزوجه عائشة ابنته البكر دون مهر.
بعدما تجاوزت التاسعة من عمري بهلالين مات جدي فصار أبي ولي أمرنا جميعا. دعي الجميع لحفل تنصيب كبير؛ أريقت فيه دماء الإبل والضأن والنعاج والفراخ، كانت أمي يومها غاية في الفرح ، وهي التي أقسمت ألا تبتسم مذ حُرمت من حضور عزاء والدها الحاج مسعود ؛ فقد استطاعت بعد عشر سنين من القطيعة أن ترى أهلها وتحضن أمها الضريرة، كما أنها حصلت من أبي على وعد قاطع بلم شمل تريكة المبروك. عشنا جميعا شطر ليلة لا تنسى، قال عنها الحكيم إنها تحمل ريح جدنا الأكبر، لكن الذي حدث في ختامها صعق الجميع؛ تقدم المير الجديد مخاطبا كبار القوم بعدما أفرغت الصالة من جميع الضيوف عدا رؤوس العشائر الثلاث وحكيم الفرقة والشقاق:
– سياج القصب لم يعد يؤدي مهمته.
– نزيله …
قالها خالي زعيم ربع عمومتنا اليمين، فرد أبي بنبرة صارمة:
– ستزول معه هيبات وأعراف وتداس حرمات، ويراق دم غزير . لقد تعود الأولاد والجانحون ولصوص الأنعام على وقوفه حاجزا أمامهم ، لو أزلناه ستصبح السرقات الخفيفة غزوات، ومغامرات الغرام سبيا وهتك أعراض، وستنزل اللعنة على آل المبروك حتى تفنيهم فتضيع منا الأرض التي أوصى أبونا بألا تضيع.
استمر الثلاثة يتجادلون في مصير سياجهم ، وعلا لغطهم بين من يرى فيه صنما أوجده عدو مدسوس، و من يعتبره حامي الوجود والحدود، ولما استفحل الخلاف تدخل الحكيم معلنا؛ ألا مفر من أن يبقى كل ربع داخل شريطهم ، واقترح أن يَحُل بدل سياج القصب جدار سميك من الطين الراكز، شريطة ألا يتجاوز علوه مترا؛ كي يتاح لأبناء العمومة تبادل التهاني والتلويحات في المناسبات وساعات الصفاء التي تمر كمرور الغيم في هذه الصحراء القاحلة .
كنت أخطو خطوتي الأولى بعيدا عن مرابع الطفولة الدافئة حينما صادف عيد المولد فترة صفاء مع أبناء عمومتنا من جهة اليمين، أما ربع الشمال فكانوا يقاطعوننا معا ؛ نحن و عمومة اليمين. خرج أبي في المقدمة، وتبعه الرجال والنساء والأطفال، وقفنا مشكلين صفا طويلا في مواجهة سياج الطين الذي بالكاد يتجاوز علوه ركب البالغين. جاؤوا بعد وصولنا مباشرة، ووقفوا أمامنا وجها لوجه، لوحنا لبعضنا وذرفنا دموعا ثقالا، ثم ابتسمنا، وهممنا بعدها بالرحيل؛ كنت أقف أمامها مباشرة؛ لم نبك ، لم نلوح ، فقط ابتسمنا ..، وتركنا سهام العيون تضرب القلبين في مقتل، مددت يدي فمدت يدها وتشابكت أيدينا فوق الجدار، دون أن ينتبه لنا أحد؛ لأن القاعدة تقول أن ينظر الكل في عيون الكل، عندما هممنا بالانصراف بكت … فبكيت طوال الطريق. أمي المسكينة انتبهت لحرقتي فاكتفت بالبصق ناحية الجدار اللعين، وسحبتني خلفها ، وعدنا إلى مضاربنا، منا من يتفطر قلبه كمدا، ومنا من همدت نار حنينه بعض الشيء، وهناك فئة ثالثة دشنت أول عهدها بحرائق العشق .
بيوتنا الخفيضة تنبت مثل تآليل على الرمل، تفصل بينها فراغات عشوائية تضيق في نقط محددة، وتتسع في أخرى، وفي الوسط ينتصب البيت الكبير؛ جدران سميكة من الطين الراكز ، وأعمدة حجرية منحوتة بدقة تحمل سقفا من القصب والقش ودعائم متساوية الطول من الأوكاليبتوس ، وعلى الجدران الطينية رؤوس وعول، ونقوش تقول شيئا ما لكن لا أحد أعارها انتباها أو حاول استنطاقها، الصالة فسيحة، يجري فيها حصان، كما تقول أمي أتناء نوبة الكنس، أبي يتكئ على جلدي نعجتين موضوعين فوق حصير خشن مصنوع من سمار الوادي، مسندا رأسه إلى طين الجدار ، زوجاته وأخواتي الكبيرات يشكلن هلالا أمامه ، فيما الصغيرات يحاولن تعلم القفز على حبل ربط بين عمودين ،
وحدي أجلس في ركن قصي كنقطة حائرة في فراغ كبير، يفتقدني أبي مع وصول سفرة الطعام:
– “علي فينك …؟ تعال دير إيدك ”
لكنني أظل جامدا في مكاني لا أجيب ، يصرخ في أمي:
– ” مال الولد ” ؟
– إنه محموم من لقاء الصباح ،
– ” ضرباتو الشمس ” ؟
تقترب منه وتهمس في أذنه كلاما غير مسموع ، فأسمعه يولول ويسب الملة والدين والجدار الذي لم يرتفع ليحجب الصغار ذوي القلوب الرخوة عن بعضهم البعض ، ثم يحسم المسألة :
– ” خليوه بلاش … الكلب ”
وتهجم الأصابع على السفرة بلا شفقة دون أن يجرؤ رأس على الالتفات إلى المغضوب عليه .
كنت الذكر الوحيد بين عشر أخوات ، عمري أربعة عشر سنة ، كان أبي يأخذني كل صباح إلى شجرة العرعر المعمرة في أبعد نقطة من أرضنا يأمرني بالصعود ، فأفعل ثم أبدأ المهمة المعهودة ، أُطَمْئِنُ أبي الجالس في ظل الشجرة :
– من هنا حتى عش الغراب لم يتجاوز أحد جدار الطوب .
– ولا نعجة ؟
– ولا نعجة يا أبي .
– وبعد عش الغراب ؟
أرسِلُ بصري ثم أعيده ، فلا أستطيع أن أرى أكثر ، تبدو انحناءة السماء وكأنها لامست الأرض عند عش الغراب ، أخبر أبي :
– لم أعد أرى شيئا ، تبدو حافة السماء و كأنها قد وقعت على أرضنا .
ينهرني :
– يا لك من أحمق ، أتعتقد أن كل واحد منا يمتلك سماءه الخاصة ، السماء بيت الرب الفسيح ، الذي لم يلد ولم يولد ؛ لذا ستظل واحدة بلا أسيجة وحدود وأشجار للمراقبة .
أبقى فوق الشجرة متسائلا ؛ لماذا لاتكون الأرض أيضا بيت الرب فلا تخضع للتقسيم . ولماذا يوجد في السماء ملائكة وفي الأرض حكماء ملاعين ؟
يُذكِّرني أبي :
– لا تنظر جهة حيهم يا رأس الحمار…
ثم يردف بنبرة متثاقلة :
– تشوف الهم إن شاء الله.
ويستسلم لسلطان الكرى . بقيت متمسكا بأغصان الشجرة إلى أن أخذ النوم أبي في دروبه المتشعبة ، فأطلقت البصر من عقاله ، أرسلته يمينا وشمالا ؛ وماهي إلا جولتان حتى رأيتها واقفة جوار الجدار ، كانت تحمل في يدها منديلا أبيض ، عليه وردة حمراء مضغوطة من الطرفين. أردت النزول بسرعة فانكسر غصن صغير … .
في المساء وبعدما استيقظت من غيبوبتي وجدتهم متحلقين حولي وقد ثبتوا على فخدي الهزيل جبيرة من قصب وبيض وحناء وقماش، كانت الصالة مملوءة عن آخرها ، رأيت الحكيم ، لكنني سرعان ما طمأنت نفسي أن سبب وجوده قد يكون الكسر الذي أصبت به ، وألا خوف من أن يرتفع الجدار مجددا. بعد صلاة العشاء جاء أبوها وابن عمومتنا الآخر ، سألوا عني أبي ، فطمأنهم أنني بخير دون أن يسمح باقترابهم مني ، وكأن رؤيتي على هذا الحال تجلب العار. أخبرت أمي ” أنني مستعد لكسر رقبتي من أجلها ولن أهتم ، لن يمنعنا الجدار من أن نلتقي بمن نحب ، نحن لسنا شجرا أو زرعا أو بهيمة أنعام ، حتى يقف سياج رخيص في وجه إرادتنا ، ” ردت بصوت خفيض :
– لاعليك ، والدك يحبك ، أنت ولده الوحيد ، سترى لن …
كان لكلمات أمي وقع المخدر ما جعلني أحمد الله كل لحظة على ما وقع لي . ” الكل يهون في سبيل اللؤلؤ المكنون ” عبارة أعجبتني بعدما تقيأها الحكيم العجوز في أذني في غفلة من الجميع ، كنت أرددها كل لحظة ، و أنا أتابع ما يدور حولي منتظرا لحظة القرار الذي يتحمس الجميع له ، معولا على شطارة أمي ، وحب أبي لابنه الوحيد ، ورغبة خلق كثير في إشباع جوع عيونهم لأقارب منعهم جدار رخيص ، يسميه الأطفال ظهر الحمار ، من اقتباس نورهم عمرا كاملا .
” أواه لو كان الكبار صغارا لأفلس تجار الأحقاد ” ، جرت العبارة على لساني ، فانتفضت مذعورا ، مخافة أن يسمعها أولو الأمر ، وقد دقت ساعة القرار . أفرِغَتِ الصالة من الجميع إلا الرؤوس الثلاثة والحكيم العجوز الذي أعطى الكلمة لأبي ، كان قلبي يخفق بشدة : هيا قلها يا أبي وأرح طفلك المسكين ، أرح أمهاتنا وعماتنا ، أرح جدنا الأكبر في قبره واجمع تريكة المبروك ، لتدخل التاريخ مثلما دخله ، ألا تعلم أنه لم يخض حربا ، ولم يكون جيشا ، ومع ذلك انتصر ، وترك أهل المداد يسهرون الليالي لتمجيد إنجازاته .
طأطأ الثلاثة رؤوسهم فتنحنح أبي وقال :
– الجدار ..
– ما بال الجدار ؟
تساءل الحكيم مذعورا كأن أفعى مجلجلة انتصبت أمامه تريد لذغه في مقتل، فرد أبي بلغته الحازمة:
– يجب أن يرتفع أكثر ، يجب أن يرتفع أكثر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة