.15قصة

أقاصيص توقيعية – عبير عبدالله

الجسرة – خاص

استعان بحاسبه وهاتفه ، حاول تسجيلها بصوته، تمثيلها ..
تظاهرت أدواته جميعًا فى ميادين كراساته، حارات ودهاليز حاسبه وهاتفه، هتفوا بأعلى أصواتهم، أزاحوا نقاطه، زعزعوا علامات تعجبه واستفهامه، خلخلوا فصلاته، فتحوا خراطيم المياه على أحباره والنيران على أوراقه، مسحوا اسطواناته المدمجة كلها .
– لا قصة إلا روحك، عقلك، إحساسك، نبضات قلبك وخطرات بالك .
تحول دمه أحبارًا ، اعتكف وسكب نفسه أزهارًا وأنهارًا، جنات عدن وجحيم لا يطاق، أطلق مردته وجنه، ملائكته، شخوصه التى تسكنه ويسكنها ولا تعد ولا تحصى، تدافعت أفكاره وتشاغبت، تشاجرت وتفاهمت، امتزجت بنبضات قلبه فى موسيقى راقصة، ناعمة، صاخبة، فى سيمفونيات قدرية .
رفع عينيه وقد جفت أوراقه، انتشرت قصته ذرات تملأ الكون حبًّا وحنانًا، سخطًا وكرهًا، نورًا وظلامًا، بخلًا وعطاءً، زادًا للغريب والقريب والبعيد ..
أمطرت الدنيا بفوزه بنوبل نورًا وحياةً ..
لكنه قد ذاب وجدًا وقربًا وذهب مع الملائكة ؛ فقد أدى الرسالة .
طيف تجلّى
***
مثل قطعة الشكولاتة الكبيرة المصاغة برقة ودقة، تكاد تكون سائلة رقراقة، أو صلبة لامعة يضوى لمعانها الذهبى مع فسيفساء النجوم، فيروزية، حمراء مرجانية.. مذاقها فى لسانها، بهجتها فى عينيها أضفت عليها سعادة لحيظات .
انتشلتها أنامل الصغيرة .
– ألا يكفي هذا يا عمتو؟! .
ابتسمتْ وهى تحيط كتفيها بحنان .
– نعم يا حبيبتى، مجرد هواية قديمة للفرجة على بدائع المشغولات الذهبية .
شبتْ الصغيرة على أطراف أصابعها لتتفرج، شدتها برفق .
انصرفتا وحيدتين وهى تهمس لنفسها: ذهب من كان ليجلب لى الدنيا كلها ليلقيها فى حجرى لو كان يملك، ومن لو ملك ملء الأرض ذهبًا لبخل علىّ بمجرد الفرجة.
ذهاب
***
تركتُها وهرولتُ إلى الشاب وقد وقع به الموتوسيكل، داس رجله والتوت الأخرى تحته، نظرة الألم والحيرة وهو يعافر كى يرفع نفسه أحنتني على ركبتي بسرعة كى أتمكن من رفع الموتوسيكل قليلًا.
رفعت إحدى ركبتيّ، تحاملت قليلًا، لم أصدق نفسي وقد رفعت الموتوسيكل بثقله هذا عن رجله رغم آلام ظهري المبرّحة! .
وجدتُ يديّ تستند إلى أحدهم هو يساعدني لأقف .
سحبتْنى من يدى ..
– ها.. ماذا عن الأشعة التى طلبها الطبيب منك على ظهرك الذى تقولين أنه يوجعكِ ؟!….
تكذيب
***
للمرة الثالثة يسكن هذه الشقة أحدهم وتأتى المطافئ لمهاجمة نيران الشقة والقضاء عليها .
أشاعوا فى المنطقة وجود عفاريت وجنى مسحور يسكنها .
ظلت الشقة مهجورة شهورًا، يخافها الناس، يستفيضون فى نسج الحكايا عن الجنيات والشياطين وتناقلها .
جاءها رجل يبدو عليه الصلاح لا يخاف غير الله، أقام فيها، لم يكف صوت تلاوة القرآن الكريم، امتنعت الحرائق عن الاندلاع، أحبوه وشكروه وصاروا يتبركون به .
توالت الانفجارات واشتعال النيران فى الحى كله والأحياء المجاورة إلا هذه الشقة.
تلميذ نجيب لم تخب له قنبلة ولم يفسد له اشتعال

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق