.15شعر

أشباحٌ .. في سوادِ الصُّورة – حسن حصاري

الجسرة – خاص

أنَادِيكِ ..
وحْدهُ رجْعُ الصَّدى
يمْلأ قفارَ الدَّمْعِ.
اليَوم لا مَفرَّ
منْ صَمتٍ طويلٍ
يَهُزُ جِدعَ الصَّبرِ
فيا ليت،
أنامِلي رَصاصًا
يَرْشقُ شَجرًا
أوْرَقَ الأحْجارَ.
ليْتني،
أسْتعيرُ منْ عَينيكِ
وَحْشة هَذا الفَراغِ
أبَدِدُهُ رَمادا
مُشتعِلا بِقصَائدَ
فَصْلِ الحَصادِ،
ليتني،
غَيمَة حَارِقةً
ترْقصُ فوقَ الأحْداقِ
لأذيب جَليدَ
عَرائسِ الأفكارِ.
هَا المَطرُ الثقيلُ المُسْتلقِي
عَلى شَفا القلبِ
غَذا سَيلاً
بِلا لـــوْنٍ
وَلا صَوْتٍ
يُرقِصُ فينا آهاتِ الخَيالْ.
آهٍ .. كمْ أحِنُّ أمِّي
لورَقٍ ورِيشة
وقطرةَ حبرِ دَمٍ
تكفِيني
لأرْسُم لك
لوْحَة
كمْ .. وكمْ ..
هِيَ بئيسَة
لبؤسنا
وَنَحنُ أشباحا
فِي سَوادِ الصُّورَة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق