حوارات

الوجه الآخر..الملحن الناصر صمود ..التلفزات و المواقع وراء انتشار الرداءة المــوسيـقيــــة

محسن بن أحمد

هو من جيل الثمانينات في المدونة الغنائية التونسية، له طابعه الخاص في التلحين والابداع الموسيقي التونسي الأصيل
الناصر صمود، برز بألحانه المعبرة عن وجدان الانسان التونسي الذي يتوق الى معانقة الشمس، مثل بمعية الشاعر ورجل المسرح المنصف البلدي ثنائيا فنيا رائعا ومتفردا من خلال عديد الانتاجات الخالدة والتي تحلق بالمتلقي في الأفق الرحب مترنما شاديا بالنخوة والاعتزاز والطموح وفرحة الحياة
* هل تركت التلحين من أجل الاشراف على الجانب الإداري في المعهد الوطني للموسيقى؟
-اعتبر العمل الإداري في صلب اختصاصي الموسيقى مجالا اخر جديدا في مسيرتي وان أكون على راس المعهد الوطني للموسيقى فهو يمكنني من فرصة ممارسة التكوين والتأطير والبناء والتخطيط
* إشرافك على المعهد الوطني للموسيقى دفع بك الى التمتع ب «إجازة طويلة» كملحن؟
– ليس الأمر كذلك، فالتلحين في دمي ومازلت على صلة وطيدة ومتينة به، انا لم اتوقف عن التلحين
* لكن هذه الالحان التي أعلنت عنها غير معروفة؟
-فعلا، الحاني لم يتم تداولها والاحتفاء بها لأنها لا تتماشى والخصوصيات الموسيقية الرديئة لهذا العصر
* تؤكد على ان العصر الحالي يعيش الرداءة الموسيقية
– نعم، وأؤكد أيضا ان هذه الرداءة الموسيقية مرتبطة باليات أخرى تروج لها انطلاقا من القنوات التلفزيونية الخاصة بدرجة الأولى ووسائل التواصل الاجتماعي و» اليوتيوب» … لقد أصبح كل شيء متاحا. لقد أصبح الهم الوحيد هو الربح المادي وتحقيق أكبر نسبة مشاهدة على حساب الذوق الفني الرفيع.
* في كلامك هذا حنين الى الماضي … وعلى وجه الخصوص فترة الثمانينات؟
-ليس بهذه الكيفية، فحتى فترة الثمانينات لم تخل من بعض الهنات، لكن الاعلام كان متحفزا ومتصديا بقوة للرداءة، حيث لا يتم بث سوى الجيد من الانتاجات الفنية، واليوم اختلط الحابل بالنابل، وأصبح السباق محمودا لبث وتقديم الرديء من الاعمال، فهل هناك مثلا من يذكر لنا فنانا له مجموعة اغاني تعيش في وجدان المتلقي، ما نستمع اليه اليوم ظاهرة فنية سرعان ما تنطفئ.
* أنت متشائم بمستقبل الاغنية في تونس؟
– الاغنية في تونس اليوم تعيش اسوا فتراتها، اننا في تونس لا نملك صناعة فنية ولن تكون لنا اليوم وغدا
* صابر الرباعي مثلا نجح على المستوى العربي دون هذه الصناعة الفنية التي تتحدث عنها؟
– نعم نجح صابر الرباعي لأن وراءه كانت هناك « ماكينة» إعلامية ورغم ذلك فصابر الرباعي لن يكون جورج وسوف … هل بمكان أي تونسي اليوم ان يحفظ 10 أغاني مثلا لصابر الرباعي … لقد سعى صابر الرباعي الى تامين الحضور في أكثر من مهرجان وتظاهرة عربية على حساب اختياراته الغنائية.
* ما هي مواصفات الفنان الحقيقي حسب رأيك؟
-الفنان الحقيقي هو الذي يسكن ويعيش في وجدان الناس وفي احلامهم وافكارهم عندما يكون غائبا
هذه حقيقة لا مجال لإنكارها، ان تجمع ثروة من الغناء لا يعني أنك نجحت فنيا.
* موسم الموسيقى التونسية هل تراه قادرا على إعادة الهيبة للأغنية في تونس؟
-انطلقت الفكرة مع الفنان الصديق العزيز عزالدين الباجي بإحياء مهرجان الاغنية التونسية وقد تبنى هذا المقترح السيد وزير الشؤون القافية وطوره ليصبح موسما كاملا للاحتفاء بالأغنية التونسية، عاد الموسم لينفض غبار النسيان على الرواد بتكريمهم والاحتفاء بهم ماديا ومعنويا.
قدم موسم الموسيقى التونسية 6 سهرات غنائية تأكد من خلالها الحضور المتوهج للأغنية التونسية الاصيلة في وجدان كل التونسيين , 6 سهرات فنية حققت نجاح جماهيريا استثنائيا، كما نجح الموسم في الهام بعض الإذاعات الخاصة للاحتفاء والاهتمام بالإنتاج الوطني وتقديمه الى المتلقي المتعطش للأغنية التونسية الاصيلة
* سيتواصل موسم الموسيقى التونسية في دورته الثانية بداية من 27 مارس القادم؟
– نعم، وقد تم اعداد برنامج دسم ومتنوع وبما انني انسان عملي من الضروري إقرار ميزانية خاصة بهذه التظاهرة، البرنامج اليوم على مكتب السيد الوزير ونحن في انتظار تفعيله.
* هل سيقتصر البرنامج على تثمين المدونة الغنائية التونسية وتكريم الرواد؟
-ليس الامر كذلك بل هناك العمل على الإنتاج الجيد والجديد، والناصر صمود كملحن لا يؤمن بما يعرف ب» تجمير البايت» في الاحتراف لابد من الابداع والابتكار .
* بعيدا عن المجال الموسيقي هل لك اهتمامات في المجال السياسي؟
– أتابع المجال السياسي بكل الم على اعتبار انه اصبح سجين المحسوبية والانانية، ثم ما يزعجني هو طول فترة يسمى بـ»الانتقال الديمقراطي».
* تعيش الإحباط؟
– نعم أعيش الإحباط على اعتبار الغموض الذي يسود مستقبل البلاد …
* والحل حسب رأيك؟
-بلاد لا تنتج لا يمكن لها ان تعيش لذا لابد من التفكير بجدية ومسؤولية في كيفية الثروات في البلاد وتستعيد عجلة الإنتاج دورانها العادي.
* ندمت على توجهك وتخصصك في المجال الفني؟
– نعم ندمت، وهناك حقيقة لا بد من الكشف عنها انه لو زوجتي – وهي من الإطارات العليا – لكنت اليوم في خصاصة، ولا أخفي سرا إذا قلت ان هناك من سطا على الحاني واستعملها في حملته الانتخابية دون استشارتي
* من تقصد؟
– عبير موسي استغلت اغنيتي «عهد الله» التي لحنتها لصوفية صادق وتأليف المنصف البلدي في حملتها الانتخابية، ومثل هذا الامر حز في نفسي كثيرا علما وانني لست متحزبا الى أي طرف.

ألمصدر: الشروق

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق