منوعات

الترجمة.. تواصل معرفي بمحتوى إنساني

يقوم الفريق الإعلامي للجائزة خلال جولة بالأردن بعقد عدة فعاليات ثقافية ترتبط بالجائزة خلال الفترة من 2 وحتى 6 مارس المقبل، لتبيان رؤية الجائزة وفلسفتها وأهدافها في موسمها الخامس ومناقشة لغات الدول الجديدة التي ستتضمنها الجائزة لهذا الموسم، وذلك ضمن سلسلة فعاليات وأنشطة تقيمها لجنة تسيير الجائزة في الدول العربية والأجنبية من أجل التعريف بالجائزة وتوسيع دائرة المشاركة للراغبين من المترجمين.
وتتضمن جولة الجائزة بالأردن ندوة تقام الاثنين المقبل في مؤسسة (عبدالحميد شومان) منتدى شومان الثقافي حول الترجمة ودور جائزة الشيخ حمد في مد جسور التواصل الإنساني، وسيتحدث بها كل من فالنتينا قسطنطين رئيسة منتدى شومان- كلمة المنتدى، د.امتنان الصمادي عضو هيئة التدريس بجامعة قطر وعضو الفريق الإعلامي للجائزة، والدكتور جهاد حمدان رئيس جمعية أساتذة اللغة الإنجليزية والترجمة في الجامعات العربية، والمترجم والأكاديمي الدكتور وليد السويركي، والدكتورة حنان الفياض الأستاذة بجامعة قطر، الناطق الرسمي باسم الجائزة، حيث ستتناول الندوة الجوانب الفكرية والعلمية لنشر ثقافة الترجمة من العربية وإليها في الأوساط الثقافية. كما يعقد الفريق في الإطار ذاته ندوة في كلية اللغات في الجامعة الأردنية بعنوان «الترجمة لغة العالم طريق التفاهم..الجوائز الدولية ودورها في النهوض بعلم الترجمة»، ويتحدث خلالها عدد من الأكاديميين، كما تتضمن الجولة عقد لقاءات تفاعلية وحوارية مع طلبة كلية اللغات في الجامعة الألمانية، وإقامة ندوة في منتدى الفكر العربي يوم الأربعاء 5 مارس بعنوان: «الترجمة وحوار الثقافات، جائزة الشيخ حمد نموذجا»، بالإضافة إلى زيارة خاصة لجمعية أساتذة اللغة الانجليزية وآدابها والترجمة في الجامعات العربية، ومقرها عمان، فضلا عن توقيع مذكرة تفاهم بين الجائزة ومنتدى الفكر العربي لتعزيز التعاون الثقافي وتبادل الخبرات بين الجانبين، فضلا عن تنفيذ عدة زيارات ولقاءات رسمية لرئيس مجمع اللغة العربية الأردني ورئيسي الجامعة الأردنية والجامعة الألمانية. جدير بالذكر أن مجلس أمناء جائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي أعلن في وقت سابق خلال فبراير الجاري عن إطلاق الدورة الخامسة للجائزة لعام 2019 لتلقي الأعمال المرشحة حتى نهاية يونيو القادم.
وتسعى الجائزة التي تأسست عام 2015 بوصفها جائزة عالمية إلى تكريم المترجمين وتقدير دورهم في تمتين أواصر الصداقة والتعاون بين أمم العالم وشعوبه، كما تطمح إلى تأصيل ثقافة المعرفة والحوار، ونشر الثقافة العربية والإسلامية، وتنمية التفاهم الدولي، كما تعزز دور الترجمة في إشاعة السلام ونشر المعرفة، ودور المترجمين في تقريب الثقافات. وقد اختارت الجائزة هذا العام اللغة الروسية كلغة رئيسية ثانية إلى جانب اللغة الإنجليزية، مع اختيار خمس لغات جديدة في فئة الإنجاز، وهي: الأوزبكية والبرتغالية وبهاسا إندونيسيا والصومالية والمالايالامية، ويتم التقدم لها من خلال موقع الجائزة www.hta.qa وتحميل الاستمارة المعدة لذلك حسب الفئة المتقدم إليها المرشح. ويبلغ مجموع قيمة الجائزة مليوني دولار أميركي، وتتوزع على ثلاث فئات: جوائز الترجمة (800.000 دولار أمريكي)، وجوائز الإنجاز (مليون دولار أميركي)، وجائزة الإنجاز في اللغتين الرئيسيتين (مئتا ألف دولار أميركي).تنظم جائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي الأسبوع المقبل في الأردن عدة فعاليات ثقافية مرتبطة بقضايا الترجمة وإشكالاتها، فضلاً عن تعريف خاص بإطلاق الموسم الخامس للجائزة للعام 2019 وأهم اللغات التي تتضمنها.

المصدر: الوطن القطرية

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق