#الجسرة #عبدالله_بليجان_السمعو