الدار البيضاء

متابعات ثقافية و فنية

عبد القادر الشاوي يتذكّر من خلف القضبان

أحمد المديني ذات ظهيرة من تشرين الأول (أكتوبر) 1974، التقيتُ صدفةً بعبد القادر الشاوي في شارع 11 يناير في المدينة…
إغلاق